247 مليار ريال استثمارات الشركات العائلية في السعودية

تعادل 10% من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

قدر مجلس الغرف السعودية استثمارات الشركات العائلية في السوق المحلية بـ 247.5 مليار ريال (66 مليار دولار)، أي ما يعادل 10 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في السعودية، في حين بلغ متوسط ثروة تلك الشركات نحو 22.5 مليار ريال، بحسب صحيفة الاقتصادية السعودية.

جاء ذلك خلال اللقاء الموسع لأصحاب المنشآت العائلية في السعودية أمس، برعاية وحضور الدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة في الرياض أمس، وفي ظل حضور كثيف من أصحاب المنشآت العائلية والمهتمين وصل إلى 200 مشارك.

وقال المهندس عبد الله المبطي رئيس مجلس الغرف السعودية، إن المنشآت العائلية على الصعيدين العالمي والمحلي باتت تشكل ركيزة أساسية من ركائز الدخل القومي العالمي، حيث تمثل 85 في المائة من حجم الشركات المسجلة عالميا، كما تشكل كل من السعودية وإيطاليا والولايات المتحدة النسبة الأكبر من الشركات العائلية المسجلة في العالم.

وأضاف "تمثل الشركات العائلية في السعودية وإيطاليا نسبة 95 في المائة من عدد الشركات المسجلة، تليهما أمريكا بنسبة تصل إلى 92 في المائة من عدد الشركات المسجلة، وعلى مستوى التوظيف حققت الشركات العائلية نجاحات كبيرة على مستوى العالم، حيث باتت توظف ما بين 50 و60 في المائة من إجمالي عدد العاملين في قطاع الشركات بكافة أنواعها".

وأكد رئيس مجلس الغرف أن الشركات العائلية تمثل في السعودية ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد الوطني؛ إذ تجاوزت استثماراتها 66 مليار دولار، أي ما يعادل 10 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للسعودية.

وأقر المبطي بمواجهة المركز صعوبات وتحديات عديدة؛ أهمها ما يتعلق بتنمية موارده المالية، خاصة أنه مركز لا يستهدف الربح المادي، وأشار إلى تجاوز هذا المعوق بعد توجيه خادم الحرمين الشريفين بالموافقة على توصية اللجنة الدائمة للمجلس الاقتصادي بقيام وزارة التجارة بالتنسيق مع مجلس الغرف لإعادة افتتاح المركز الوطني للمنشآت العائلية، ودعمه ووضع آلية للتمويل، والعمل على فتح مركز للمنشآت العائلية في كل غرفة تجارية في السعودية.

من جهته، وعد الدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة بدعم المنشآت العائلية لتتبوأ مركز الصدارة في الاقتصاد العالمي، وتحقيق انطلاقة قوية للمركز الوطني للمنشآت العائلية، مشيدا بمساعي مجلس الغرف في العمل على انطلاقة جديدة للمركز.

وأعلن الربيعة عن توجه وزارة التجارة والصناعة لإطلاق مركز موحد لخدمة قطاع الأعمال، وكشف عن إقرار الميثاق الاسترشادي للشركات العائلية، متوقعا أن يكون له دور في تنمية وتطوير تلك المنشآت، وتقديم النصح والإرشاد لها وتأهيلها بما يضمن استمرارها.

وقدّر محمد السلمي المشرف المكلف على المركز الوطني للمنشآت العائلية متوسط ثروة الشركات العائلية في السعودية بنحو 22.5 مليار ريال، في حين تساهم بنسبة 50 في المائة من الناتج المحلي غير النفطي.

وخلال اللقاء، عرضت شركة بي دبليو سي المتخصصة في الخدمات المهنية نتائج استبيان دولي حول الشركات العائلية أجرته الشركة؛ حيث أظهر أن 80 في المائة من الشركات في الشرق الأوسط هي شركات مملوكة لشركات عائلية أو تقوم على إدارتها شركات عائلية، وأن 5 إلى 8 في المائة فقط من الشركات العائلية تنجح في الاستمرار لما بعد الجيل الثالث.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.