.
.
.
.

قطر تعرض مساعدة إيران للاستفادة من أكبر حقل للغاز

شركاتها تمتلك أفضل التقنيات لاستخراج كميات كبيرة من الغاز ومكثفات البترول

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر في شركة قطر للبترول إن قطر تريد مساعدة إيران على تطوير حصتها في أكبر حقل غاز في العالم حتى تحقق الدولتان أكبر فائدة ممكنة في المدى البعيد.

ويشكل حقل الغاز الضخم الذي يقع تحت مياه الخليج - والذي تسميه إيران بارس الجنوبي وتطلق عليه قطر حقل الشمال - الغالبية العظمى من إنتاج الغاز القطري ونحو 60% من إيرادات صادراته.

وبفضل منشآت بمليارات الدولارات شيدتها الدوحة بالتعاون مع شركات الطاقة الغربية أصبحت قطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم بينما حالت العقوبات الغربية دون تحقيق إنجاز مماثل في إيران.

وبسبب الخشية من انخفاض معدل الاستخراج طويل المدى نتيجة الإنتاج المتسارع قررت قطر عام 2005 تجميد مشروعات التطوير الجديدة ومن المتوقع أن يستمر ذلك حتى نهاية 2015 على الأقل.

وتعاني إيران من أزمات غاز شديدة وقد وضعت في أولوياتها تعزيز الإنتاج من حقل بارس الجنوبي بوتيرة سريعة ويخشى البعض في قطر أن تؤدي المبالغة في نشاط الحفر الإيراني إلى إضعاف معدلات الاستخراج في كلا البلدين.

وقال مصدر في قطر للبترول "توقيع إيران على الاتفاق النووي فتح لنا الباب لمساعدتهم على تعظيم الاستفادة من بارس الجنوبي والخطة هي إمدادهم بالمشورة فيما يتعلق بالتكنولوجيا واستكشاف جيولوجيا الحقل."

وتقول وكالة الطاقة الدولية إن الحقل يحتوي على حوالي 51 تريليون متر مكعب من الغاز ونحو 50 مليار برميل من المكثفات وهي نفط خفيف يخرج كمنتج ثانوي.

وتقول إدارة معلومات الطاقة الأميركية إنه بالرغم من تجميد مشروعات التطوير الجديدة فإن التنقيب على جانبي الحدود أدى إلى انخفاض الضغط في العديد من الآبار وهو ما يحد من خروج الغاز إلى السطح.

وقال وزير الطاقة الإيراني الجديد في أغسطس إنه يريد أن تتعاون الدولتان فيما بينهما لتعزيز الإنتاج وظهرت مؤشرات على أنهما يسعيان إلى التعاون. وقال وزير الطاقة القطري إن هناك قنوات اتصال بين الجانبين لكنه رفض الخوض في التفاصيل.

وينقسم إنتاج الغاز الطبيعي المسال في قطر بين شركة قطر للغاز وشركة راس غاز. وتملك قطر للبترول حصة الأغلبية في كلتا الشركتين بينما تملك شركات عالمية حصصا صغيرة في منشآت الإنتاج.