.
.
.
.

"كارلايل" الأميركية تتطلع إلى صفقات بشمال إفريقيا

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤول تنفيذي إن استثمارات شركة الاستثمار المباشر الأميركية "كارلايل" في منطقة الشرق الأوسط قد استفادت من زيادة الإنفاق الحكومي منذ انتفاضات الربيع العربي، مضيفاً أن الشركة ستبدأ أيضاً في البحث عن صفقات في شمال إفريقيا.

وكانت "كارلايل" التي تبلغ الأصول تحت إدارتها 189 مليار دولار في أنحاء العالم قد فتحت مكاتب في الشرق الأوسط عام 2007 واشترت منذ ذلك الحين حصصاً في ست شركات معظمها في تركيا والسعودية.

وقال فراس ناصر، العضو المنتدب المدير المشارك لكارلايل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن الشركات في دول لم تتأثر مباشرة بالقلاقل السياسية من جراء الربيع العربي بل وشهدت ازدهاراً في بعض الحالات مع قيام الحكومات في المنطقة بزيادة الإنفاق على المشاريع الاجتماعية والبنية التحتية.

وأبلغ رويترز في مقابلة "في حقيقة الأمر استفادت شركات محفظتنا مع قيام كثير من الدول المصدرة للنفط بتسريع برامج الإنفاق والاستثمار ما ضخ سيولة في النظام".

وعلى سبيل المثال رفعت السعودية الإنفاق الحكومي المزمع في 2014 بنسبة 4.3% إلى 855 مليار ريال تعادل 228 مليار دولار، في حين أقرت الإمارات العربية المتحدة ميزانية حجمها 46 مليار درهم تعادل 12.5 مليار دولار لعام 2014 نصفها للتنمية والمشاريع الاجتماعية.

وقال: "عندما نطمئن إلى ضخ أموال مستثمرينا في بعض تلك الدول نتوقع أن نكون نشطين جدا".

وباعت "كارلايل" هذا الشهر حصتها البالغة 30% في الشركة العامة للإضاءة إلى فيليبس. وفي العام الماضي تخارجت من ميديكال بارك ثاني أضخم مجموعة رعاية صحية في تركيا.

وجرت تلك الاستثمارات من خلال كارلايل مينا بارتنرز وهو صندوق قيمته 500 مليون دولار تأسس في مارس 2009.

ومن بين استثمارات الصندوق شركة العمار للأغذية صاحبة امتياز مطاعم دومينوز بيتزا ووينديز في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وحصة نسبتها 48% في شركة التعليم الخاص التركية بهجيشهر كوليجي.