.
.
.
.

مصر تطرح مناقصة إنشاء محطات أمام الشركات العالمية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت هيئة موانئ البحر الأحمر المصرية طرح مناقصتين أمام الشركات المصرية والعربية والعالمية لإنشاء محطة حاويات بميناء سفاجا بتكلفة تقديريه تبلغ 800 مليون جنيه، وإقامة محطة متعددة الأغراض بميناء الطور بشبه جزيرة سيناء بتكلفة 350 مليون جنيه.

وقال رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر، اللواء حسن فلاح، إن الهيئة بالتنسيق مع وزارة النقل حددت جلسة 11 مايو المقبل لجلسة الاستفسار للعروض الراغبة في الدخول بالمناقصة، على أن يتم فتح المظاريف واختيار الشركات الفائزة بالمناقصتين في 6 يوليو المقبل.

ولفت إلى أن الهيئة ستطرح مشروعات جديدة لتطوير موانئ البحر الأحمر، خلال الأسابيع القليلة القادمة .

وذكر فلاح أن المناقصة الأولى لإنشاء محطة حاويات بميناء سفاجا بنظام الـ B.O.T بتكلفة تقديريه تصل لنحو 800 مليون جنيه، لإقامة رصيف بحري على مساحة56 ألف متر مربع بطول 800 متر وعمق من 14 إلى 15.5 متر.

وقال فلاح إن الهدف من إقامة المحطة الأولى هو خدمة مدن جنوب الصعيد الصناعية، مما يحقق طفرة في الإنتاج الصناعي، وجذب الاستثمارات بمدن قنا وسوهاج وأسيوط الصناعية. وتعمل على دعم الصناعات والخدمات اللوجيستية والتخزين وصناعة التركيب والتجميع.

وأكد أن المحطة من المقرر لها أن تعمل بطاقة أولية تصل لنحو نصف مليون حاوية سنويا، على أن تصل للمستهدف بنحو 1.2 مليون حاوية في المرحلة الثانية من عملها.

وأشار إلى أن محطة الحاويات المزمع إقامتها تقع على بعد نحو 3 ساعات تقريبا من التجمعات الصناعية بمدن جنوب الصعيد، ومن المتوقع أن توفر 800 فرصة عمل أثناء الإنشاء وتصل لنحو2500 فرصة عمل مع تشغيل المحطة.

وأكد فلاح أن المناقصة الثانية تهدف لإنشاء محطة متعددة الأغراض بميناء الطور بجنوب شبه جزيرة سيناء، على مساحة 85 ألف متر مربع، بالامتداد الجنوبي لميناء الطور، وذلك باستثمارات تقديريه تصل إلى نحو 350 مليون جنيه.

وقال فلاح إن المناقصة تستهدف إقامة ثلاث محطات أحدها للحاويات، وأخرى للبضائع العامة ومحطة ثالثة للصب الجاف والزراعي، بطاقة استيعابية تصل لنحو 1.8 مليون طن من البضائع سنويا.

وأكد فلاح أن الهدف من إقامة المشروع الثاني، ربط المناطق الصناعية والزراعية في شبه جزيرة سيناء بالدول العربية والإفريقية، وتوفير خدمة النقل بالعبارات للسياح من منطقة الطور لمناطق سانت كاترين بهدف تنشيط السياحة. وأشار إلى أنه من المتوقع أن يوفر المشروع 500 فرصة عمل، أثناء الإنشاء تصل لنحو 1500 فرصة عقب التشغيل.