.
.
.
.

"القلعة المصرية" ترفع رأسمالها إلى 8 مليارات جنيه

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة القلعة المصرية المتخصصة في الاستثمار المباشر إنها انتهت من زيادة رأسمالها إلى 8 مليارات جنيه (1.15 مليار دولار) في إطار خطة للتحول إلى شركة استثمار قابضة.

وذكرت الشركة في إفصاح إلى البورصة المصرية أن "إجمالي التغطية في المرحلة الأولى والثانية من الاكتتاب (في زيادة رأس المال) 100% من عدد الأسهم المعروضة للاكتتاب".

وأوضحت القلعة في بيان لها أن الزيادة ساهمت في تمكينها من "الاستحواذ على حصص الأغلبية في معظم الشركات التابعة بخمسة قطاعات استراتيجية هي الطاقة والنقل والأغذية والتعدين والإسمنت".

وقال أحمد هيكل رئيس مجلس إدارة القلعة لـ"رويترز" معلقا على تغطية الاكتتاب "لست سعيدا فحسب بل في قمة السعادة... فكل ذلك سيدعم ميزانيتنا بقوة".

وذكر هيكل أن شركته تعتزم التخارج من أصول في الجزائر وفي قطاعي صناعة الزجاج والمعادن بمصر في طريقها نحو التحول إلى شركة قابضة.

وأشار إلى أن القلعة تتوقع حصيلة تصل إلى مئات الملايين من الدولارات من عمليات تخارج على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

وتابع: "قد تتقلص قائمة القطاعات التي نركز عليها وربما يقل حجم مخاطرنا ولكن هناك بعض الأمور لم تتغير. فمازلنا نهدف إلى تولي الريادة بقطاعي البنية التحتية والموارد في إفريقيا".

وبلغ إصدار الحقوق وهو من أكبر الإصدارات في مصر منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك نحو 3.642 مليار جنيه.

وقالت القلعة في بيانها إن رأسمالها المدفوع سيبلغ ثمانية مليارات جنيه موزعة بواقع 1.6 مليار سهم منها 1.2 سهم عادي و400 مليون سهم ممتاز "عند إتمام الإجراءات الرسمية والرقابية المرتبطة بالزيادة المذكورة".