.
.
.
.

مسؤول: لوفتهانزا "تتعافى" والطيران الحكومي أكبر تحد

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي الجديد للناقلة الألمانية لوفتهانزا إن الشركة تتعافي بعد إضراب للطيارين في أبريل وترى في المنافسة مع شركات الطيران الحكومية أكبر تحد لها.

وتولى كارستن سبور منصب الرئيس التنفيذي للوفتهانزا أكبر شركة طيران أوروبية من حيث الإيرادات في وقت سابق من الشهر الحالي، وهو يزور واشنطن لحضور اجتماع مع الرئيس الأميركي باراك أوباما ومسؤولين تنفيذيين آخرين بشأن الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة.

وقال سبور "أكبر تحد للرئيس التنفيذي لشركة طيران أوروبية - ولنظرائه في الولايات المتحدة - هو إدارة شركة تمت خصخصتها في قطاع تستحوذ فيه شركات طيران حكومية على نصيب متزايد من السوق. "يغير ذلك قواعد اللعبة في صناعتنا وينبغي أن نجد الحلول المناسبة."

ولطالما انتقد سلفه كريستوف فرانتس الناقلات الخليجية مثل طيران الإمارات والخطوط الجوية القطرية والاتحاد للطيران قائلاً إن ملكيتها للحكومات تمنع المنافسة العادلة.

ونمت شركات الطيران تلك في السنوات الأخيرة وأضافت مسارات وطائرات مع سعيها لنقل عدد أكبر من المسافرين من خلال مراكز عملياتها في دبي والدوحة وأبوظبي.

وتشكل علاقة لوفتهانزا مع طياريها تحديا آخر، إذ أدى إضراب الطيارين الذي استمر ثلاثة أيام إلى انخفاض أعداد المسافرين وأحجام الشحن الجوي غير أن سبور قال إن حجم الحركة تعافي منذ ذلك الحين. وقال "نتطلع لفصل صيف يلبي توقعاتنا." وأحجم عن التعليق على وضع المحادثات مع اتحاد العاملين بشأن الأجور والمزايا.