"صعوبات مالية" توقف إنتاج سيارات "ساب" السويدية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

ملكية "كونسورتيوم" صيني لم تنقذ شركة ساب السويدية من الإنقاذ بشكل كامل، فلا تزال الشركة تعاني من مشكلات مادية، فقد قرر اتحاد الشركات الصيني (كونسورتيوم) الذي يمتلك ساب وقف إنتاج سيارات هذه الشركة لمدة 4 أسابيع بسبب وجود مشكلات في التدفقات النقدية.

وكانت ساب قد أشهرت إفلاسها منذ 3 سنوات قبل أن يشتريها الصينيون.

وقال ميكائيل أوستلوند المتحدث باسم الكونسرتيوم للإذاعة السويدية "نريد خفض النفقات لأننا نواجه في الوقت الراهن صعوبات في سداد مستحقات الموردين".

وكان كونسرتيوم "ناشيونال إلكتريك فيكلز سويدين" (إن.إي.في.إس) قد استحوذ على شركة السيارات السويدية المتعثرة في 2012، وذكر كونسرتيوم "إن.إي.في.إس" شركة كينجبو التي تمتلك 22% من ساب "لم تف بالتزاماتها التعاقدية بتمويل الشركة".

وأشار الكونسرتيوم إلى أنه يجري حالياً محادثات مع شركتي سيارات أجنبيتين إحداهما مهتمة بشراء حصة من الكونسرتيوم والأخرى تبحث التعاون في تطوير مشروع مستقبلي.

كانت ساب مملوكة لشركة جنرال موتورز الأميركية حتى عام 2010، ثم انتقلت في ذلك العام إلى ملكية شركة صناعة السيارات الرياضية سبايكر الهولندية.
واضطرت ساب إلى إشهار إفلاسها عام 2011 بعد فشلها في إعادة هيكلة أنشطتها أو العثور على مستثمرين جدد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.