.
.
.
.

ساعة آبل الذكية قد تحقق أحلام الشحن اللاسلكي

نشر في: آخر تحديث:

قد يمثل تبني شركة آبل لشحن ساعتها الجديدة بطريقة لاسلكية لحظة حاسمة للتكنولوجيا التي شهدت فتورا لسنوات وسط معايير تنافسية وارتباك في صفوف المستهكين.

ويرى أنصار الشحن اللاسلكي مستقبلا لا يقلق فيه الناس من شحن أجهزتهم ويتخلصون فيه من أسلاك الكهرباء المتشابكة وتحذيرات انخفاض طاقة البطارية، وتصبح فيه مصطلحات مثل "مخرج التيار" و"وصل بالمقبس الكهربائي" مصطلحات عفا عليها الزمن، مثلها مثل عملية طلب الأرقام الهاتفية من خلال الهاتف الأرضي.

ويبدو أن المستخدمين أعجبوا بالفكرة أيضا، فقد أوضح مسح أجرته شركة آي إتش إس للاستشارات التكنولوجية مؤخرا أن 83 بالمئة مهتمون بالشحن اللاسلكي، في حين وصلت النسبة في الصين إلى 91 بالمئة.

وتقول آي إتش إس إنه في العام الماضي تم تصدير أقل من 20 مليون هاتف مزودة بجهاز شحن لاسلكي مدمجة، ويمثل هذا العدد أقل من 2 بالمئة من المليار هاتف الذكي التي جرى تصديرها في أنحاء العالم.

وفي حين يرى المستخدمون بوضوح أن الشحن اللاسلكي - حيث يتم شحن الهواتف المحمولة والحواسب اللوحية والأدوات الأخرى عن طريق وضعها على منصة أو سطح آخر - هي الخطوة الطبيعية التالية، حذر بعض زعماء الصناعة من أن الاستمرار في وضع الشاحن في المقبس قد يثبت أنه صعب للبعض.

قد يحدث هذا لكن آخرين يرون أن تصور الشحن اللاسلكي يظل ملزما. ويقول جيف جوردون من تحالف الطاقة اللاسلكية، وهو واحد من بين ثلاثة تحالفات متنافسة "انظر إلى ستار تريك. لم يتحدثوا مطلقا عن أن بطارياتهم تنتهي في أي من أدواتهم. إذا نظرت إلى أبعد من ذلك في المستقبل فنحن ننظر إلى عالم حيث لا تفكر فيه حتى في الطاقة".

وتقتضي آلية الشحن اللاسلكي أن المستخدم يمكنه العثور بسهولة على منطقة شحن لاسلكية، ويجب ألا يعتريه القلق حيال ما إذا كان جهازه ملائما أو متصلا بشكل جيد أو حتى محميا من السرقة.

وتقول شركة انتل، أحد أعضاء تحالف الطاقة اللاسلكية مع مثيلاتها سامسونغ الكترونيكس وكوالكوم، إن الشحن اللاسلكي يشبه إلى حد كبير الحوسبة اللاسلكية، فمثلما تم تطويق العالم بشكل كبير بكابلات شبكية لخدمة الإنترنت اللاسلكي لذا سنترك الشواحن والكابلات في المنزل، حيث إننا لن نكون بعيدين أبدا عن منصة شحن.

ومن بين معايير التنافس يستخدم تحالف الطاقة اللاسلكية الرنين المغناطيسي، في حين يستخدم كونسورتيوم الطاقة اللاسلكية - الذي يضم أسماء تكنولوجية مثل نوكيا وفيلبس - الذي ينافسه في معايير تدفق الطاقة طريقة الشحن بالمجال الكهرومغناطيسي، وهي نفس الطريقة التي يستخدمها تحالف مواد الطاقة.

وجميع هذه الطرق تنويعات لنفس التكنولوجيا، حيث تلتقط لفة موصلة داخل الجهاز شحنة كهربائية من لفة إرسال في السطح الذي يتم عليه الشحن. ويبدو أن آبل التي لا تنتمي لأي من هذه التحالفات استخدمت نسخة شاحن يعمل بطريقة المجال الكهرومغناطيسي في ساعتها لتزيد من التعقيد.