.
.
.
.

الكاف: لم اترك موبايلي والمخصصات 600 مليون ريال

نشر في: آخر تحديث:

نفى الرئيس التنفيذي لشركة "موبايلي" خالد الكاف في مقابلة مع قناة "العربية"، أنباء استقالته من رئاسة الشركة، مؤكدا أنه لازال على رأس عمله.
وأكد الكاف أن الشركة طلبت من هيئة السوق المالية السعودية "تداول"، رفع الحظر عن تداولات السهم وعودته للتداول.

وأوضح الكاف أن مخصصات موبايلي حالياً تقف عند 600 مليون ريال.

وفي سياق متصل أعلنت هيئة السوق المالية السعودية رفع تعليق تداول سهم شركة موبايلي ابتداءً من غدا الثلاثاء، وذلك بعد إعلان الشركة قوائمها المالية.

وأكدت الهيئة في بيان نشر على موقع السوق السعودية أنها بدأت اتخاذ الاجراءات اللازمة للتحقق من مدى وجود مخالفات من قبل الشركة لنظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية.

وحول سبب تأخير إعلان النتائج قال الكاف "التأخير يعود للتغيير الذي طرأ على القوائم المالية".

وقال الكاف "غيرنا كل أوراقنا في 27 أكتوبر، كان هذا العمل بحاجة إلى أسابيع لإنجازه، ولكن فريق موبايلي واصل العمل لـ4 أيام كاملة دون انقطاع لإنجاز طلب المدقق الخارجي".

وقال الكاف إن موبايلي ستقوم باسترداد إيرادات الألياف الضوئية في المستقبل، مؤكداً أن كل العقود موافقة لمعايير المحاسبية السعودية والعالمية، وفي بعض الأحيان نأخذ موافقة من جهتين حتى نتأكد، وأكد الكاف أن ما حدث خطأ تشغيلي.

وحول برنامج الولاء قال الكاف "يجب أن يحتسب لكل سنة حسب الاستخدام، وتم وقف جزء من البرنامج الذي له علاقة بالموضوع في يناير 2014".
ولفت الكاف إلى أن شركة موبايلي تقوم باحتساب إهلاك الأصول ابتداء من اللحظة الأولى من الاستخدام، مشيراً إلى أن القرار بوقف حجز الإيرادات المستقبلية يعود لأسباب تشغيلية.

وقال إن التأثير على الأرباح المبقاة لن يتضح الآن وسيعتمد على سرعة العمل بالألياف الضوئية.

وكانت موبايلي قد أعلنت اليوم عن أرباح الربع الثالث التي هبطت بقوة بسبب زيادة المخصصات وارتفاع مصاريف الاستهلاكات، إلى جانب وجود إيرادات غير متكررة في الفترة المقابلة من 2013.

وتراجعت أرباح موبايلي بنسبة 91%، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي لتبلغ 472 مليون ريال، إلا أن الأرباح نمت بنسبة 14.5%، بالمقارنة مع الربع الذي سبقه، وذلك بسبب تعديلات محاسبية أدت إلى تراجع أرباح الربع الثاني من 1.3 مليار ريال الى 412 مليون ريال.

وقد جاءت الأرباح من دون التوقعات، بحسب استطلاعات وكالتي بلومبرغ ورويترز البالغة 1.6 مليار ريال.

وقالت موبايلي إنها أخطأت في توقيت الاعتراف بالإيراد الناتج عن أحد برامج الشركة الترويجية، كما قامت باحتساب مجمل إيرادات عقد رأسمالي تأجيري بشكل كامل في الربع الثاني، وذلك على الرغم من عدم جهوزية منافذ البيع لهذا العقد، وبالتالي فإنها ستقوم الآن باحتساب إيرادات العقد بحسب جهوزية المنافذ.