شركات بتروكيماويات سعودية: سعر منتجاتنا سيتراجع 30 %

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

قال مختصون في الصناعات التحويلية إن الشركات التحويلية في السعودية وخاصة مصانع البلاستيك، سجلت خسائر وصلت إلى 20%، نظرا لانخفاض أسعار البتروكيماويات وتأثيرها على ما لديها من مخزون.

وأكد بعضهم إن شركات البتروكيماويات تأخرت في بيع المواد الخام بالأسعار المخفضة أكثر من ثلاثة أشهر، مقارنة بهبوط أسعار النفط منذ أكثر من ستة أشهر، بحسب صحيفة "الاقتصادية" السعودية.

وقال مشيقح المشيقح؛ مدير عام شركة سابكو، عضو اللجنة الوطنية البلاستيكية والكيميائية، إن أسعار البتروكيماويات انخفضت تدريجيا، حيث وصل هذا الانخفاض إلى 10%، حتى هذا الشهر.

وتوقع أن يبلغ انخفاض أسعار البتروكيماويات بين 25 إلى 30%، خلال شهر أبريل القادم.

وأشار المشيقح، إلى أن تراجع أسعار الصناعات التحويلية سيكون تدريجيا بين 3 إلى 4 أشهر المقبلة، لافتاً إلى أن الصناعات تحتاج إلى وقت حتى ينتقل من انخفاض في التكلفة لانخفاض في الأسعار، وحتى تنعكس أسعار انخفاض المواد الخام عليها.

وبين أنه مع نهاية العام يقيس المحاسبون لكل شركات الصناعات التحويلية، سعر المواد الخام في السوق، وبالتالي يتم حساب سعر المخزون على هذا الأساس، مشيراً إلى أنه في حالة كانت تكلفت المخزون أعلى يسجل خسائر، وبالتأكيد الكثير من شركات الصناعات التحويلية سجلت خسائر في أسعار المخزون نظرا لانخفاض أسعار البتروكيماويات.

وأضاف، أن شركات البتروكيماويات تأخرت في بيع المواد الخام بسعر الانخفاض في واقع السوق، موضحاً أنه مقارنة بهبوط أسعار النفط منذ أكثر من ستة أشهر يفترض نزول أسعار البتروكيماويات منذ ثلاثة أشهر، مضيفاً أنه بالتالي يكون قد وصل الانخفاض الآن في أقل التقديرات إلى نحو 35%.

وأوضح، أن إشارة الدراسات إلى استمرار أسعار النفط على ما هي عليه خلال الفترة القادمة، يعني استمرار انخفاض أسعار البتروكيماويات، والبلاستيك والصناعات التحويلية الأخرى.

من جهته، قال محمد بن زامل، عضو اللجنة الوطنية البلاستيكية والكيميائية، إن شركات البلاستيك والصناعات التحويلية، سجلت خسائر خلال هذه الفترة فقط، نظرا لما لديها من مخزون يمتد إلى نحو ثلاثة أشهر قادمة، وهو مُصنّع بسعر البتروكيماويات قبل الانخفاض وبالأسعار السابقة، ما ترتب عليه خسائر على هذه الشركات بنسبة تصل إلى ما يقارب 20%.

وأضاف، أن المخزون المتوافر في مستودعات الشركات والمصانع التحويلية جميعها على أسعار البتروكيماويات السابقة، إضافة إلى أن ما لديهم من مواد خام هي بالأسعار السابقة، وهو ما يعني أن سعر بيع المواد الاستهلاكية لن يتغير إلا بعد التخلص مع المخزون السابق لدى الشركات.

ولفت ابن زامل، إلى أن المواد الخام تمثل نحو 80%، من صناعة المواد البلاستيكية والصناعات التحويلة الأخرى، لكن هناك المصاريف غير مباشرة لم تنخفض، التي تمثل نحو 20 في المائة، منها رواتب عاملين أو طاقة المصانع التشغيلية والمحروقات وغيرها.

يذكر أن المملكة تحتل المرتبة الأولى ضمن دول المنطقة المصنعة للمواد البلاستيكية، حيث وصل حجم إنتاج المملكة إلى 18.3 مليون طن خلال العام الحالي، أي ما يشكل 72%، من حجم الإنتاج الخليجي لخامات البلاستيك (البوليمرات)، بينما ساهمت دولة الإمارات في إنتاج ما نسبته 13%، من مجمل الإنتاج الخليجي للبوليمر محتلة بذلك المرتبة الثانية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.