.
.
.
.

"البحري" السعودية تجري محادثات لاقتراض 2.8 مليار ريال

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصدران مطلعان إن الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري "البحري" تجري محادثات مع البنوك لجمع نحو 2.8 مليار ريال أو ما يعادل 747 مليون دولار من قرض طويل الأجل لاستخدامه في تمويل شراء السفن.

وصارت البحري المزود الوحيد لخدمات شحن النفط الخام على الناقلات العملاقة إلى شركة أرامكو السعودية، بعدما اشترت وحدة الأنشطة البحرية التابعة لعملاق النفط في صفقة كشف عنها النقاب في 2012 لكنها لم تستكمل إلا في العام الماضي.

وقالت المصدران اللذان طلبا عدم الكشف عنهما إن البحري ستستخدم هذا التمويل لشراء نقلات نفط عملاقة من شركة هيونداي الكورية.

وقالت المصدران إن شركة البحري تسعى إلى الحصول على قرض لـ12 عاما يسدد على أقساط.

وكانت الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري قد وقعت عقود بناء 5 ناقلات نفط عملاقة بطاقة استيعابية لكل منها 300 ألف طن، ستسلم 2017، مع شركة هيونداي سامهو الكورية الجنوبية للصناعات الثقيلة في مايو الماضي، مستهدفة التجديد المستمر للأسطول الحالي لتلبية الاحتياجات المتزايدة للأسواق المحلية والعالمية.