.
.
.
.

جهينة المصرية تستهدف زيادة مبيعاتها 33% خلال رمضان

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لشركة جهينة للصناعات الغذائية أكبر منتج للألبان والعصائر المعبأة بمصر إن شركته تعمل على تعزيز مبيعاتها 33 بالمئة في شهر رمضان مع طرح منتجات جديدة.

وأضاف سيف صفوان ثابت نائب رئيس مجلس إدارة جهينة والرئيس التنفيذي في مقابلة مع رويترز "شهر رمضان يمثل الموسم السنوي لنا ويمثل نحو 20 بالمئة من مبيعاتنا.

"نستهدف في رمضان زيادة المبيعات 33 بالمئة عن رمضان الماضي الذي حققنا فيه 674 مليون جنيه، ما يعادل 75.9 مليون دولار."

ويبلغ سوق الحليب في مصر خلال رمضان أكثر من 100 ألف طن منها 35 ألف طن حليب معبأ عن طريق الشركات والباقي حليب غير معبأ يباع من خلال الباعة الجائلين والمتاجر الصغيرة.

ويبلغ حجم سوق الزبادي (اللبن) في رمضان أكثر من 60 ألف طن منها 50 ألف طن تنتجها الشركات الكبيرة و10 آلاف طن من إنتاج المحلات والمصانع الصغيرة.

ويصل حجم سوق العصائر في رمضان إلى120 ألف طن منها 50 ألفا من إنتاج الشركات والباقي إنتاج محلات ومصانع صغيرة وفنادق.

وقال ثابت الذي عمل من قبل في ميولار الألمانية للألبان "قمنا بصيانة خطوط الانتاج وزيادة عددها وعدد مراكز البيع والتوزيع قبل رمضان ولدينا منتجات جديدة في العصائر سنطرحها في رمضان بإذن الله."

تأسست جهينة عام 1983 وتنتج الحليب والزبادي والعصائر وتصدر إنتاجها إلى أسواق في الشرق الأوسط وأمريكا والدول الأوروبية.

ونفذت جهينة استثمارات كبيرة خلال الفترة الماضية بمصانعها سواء في خطوط إنتاج الحليب أو الزبادي أو العصائر أو منافذ البيع وأسطول السيارات.

وأضاف ثابت أن شركته رصدت استثمار 600 مليون جنيه خلال العام الحالي مقسمة إلى "استثمار 250 مليون جنيه في القطاع الصناعي لزيادة خطوط إنتاج الألبان والزبادي والعصائر ومصنع المركزات واستثمار 170 مليون جنيه في القطاع التجاري ما بين مراكز التوزيع والشاحنات و190 مليون جنيه في القطاع الحيواني."

وتقوم جهينة بتصنيع منتجاتها في سبعة مصانع حديثة ويبلغ عدد منتجات الشركة أكثر من 200 منتج ومن بين عملائها مصر للطيران وفنادق فور سيزونز وماريوت وهيلتون ومطاعم مكدونالدز كورب وهارديز.

وأضاف ثابت "قمنا بزيادة الطاقة الانتاجية 50 بالمئة في مصنع العصائر ليصل إلى 11 خط انتاج ومراكز التوزيع إلى 33 مركزا ولدينا مركزان جديدان في دمياط والضبعة بنهاية هذا العام."

وتمتلك جهينة أسطولا من سيارات البيع والتوزيع يصل إلى أكثر من 1200 شاحنة.