.
.
.
.

نمو أرباح "المراعي" الفصلية 19% إلى 628 مليون ريال

طمليه للعريبة: منافسة أجنبية شرسة للقطاع المحلي و"الدواجن" يخسر 76 مليون ريال

نشر في: آخر تحديث:

قال محلل أبحاث الأسهم في الأهلي كابيتال محمد طمليه إن المبيعات التي حققتها شركة "المراعي" وصلت إلى أعلى مستوى لها تاريخياً عند 4 مليارات ريال، وذلك بدعم من نمو هامش الربح بنسبة 39.5%، وهو مستوى قياسي جديد لم تحققه "المراعي" منذ العام 2010.

وعزى طمليه هذا النمو الكبير في هامش الربح للربع الثاني من العام الجاري إلى عدة عوامل أبرزها، تأخر تطبيق القواعد الجديدة new regulations المتعلقة باستيراد الأعلاف من الخارج وذلك لوجود مخزون كبير من الأعلاف لدى الشركة، فضلاً عن مراجعة أسعار الوقود والكهرباء وغيرها من التكاليف التشغيلية.

لذا اعتبر طمليه أن الأثر الفعلي لارتفاع تكاليف الأعلاف سيتأخر، بالتالي فإن تراجع هوامش الربح لن تشهده "المراعي" قبل الربع القادم من العام 2017.

ورغم الارتفاعات القوية في أرباح الشركة، فإن قطاع الدواجن قد شهد ارتفاعاً في حجم الخسائر إلى 76 مليون ريال في الربع الثاني مقارنة بـ 54 مليون ريال في الربع المماثل من العام 2015.

وهذا يعود، بحسب طمليه، إلى دخول كميات كبيرة من الدجاج المفرز المستورد من البرازيل ما يشكل منافسة قوية للسوق المحلية، وبالتالي ينعكس سلباً على أداء قطاع الدواجن لدى شركة "المراعي".

غير أن المبيعات في قطاع الدواجن قد نما 20% إلى 376 مليون ريال، ما انعكس إيجاباً على أداء السهم.

لا ينكر طمليه ارتفاع الخسائر في هذا القطاع مقارنة بالربع الأول، غير أنه يعود ليؤكد أن الإيجابية تكمن في تقليص هذه الخسائر على المستوى السنوي من 104 ملايين ريال في الربع الثاني من العام 2015 إلى 76 مليون ريال في الفترة المماثلة من العام الجاري.

أما حول أداء سهم "المراعي"، أشار إلى أن سعر السهم انخفض 3% منذ بداية العام مقارنة بـ 14% في قطاع الأغذية، لافتاً إلى أن السهم هو عند مكرر ربحية 23 مرة والسعر المستهدف هو 53.2 ريال سعودي للسهم.

نتائج فصليّة

أمّا حول نتائج الربع الثاني، فقد حققت شركة "المراعي" أرباحاً فصلية بلغت 628.8 مليون ريال، أي ما يعادل 167.68 مليون دولار، مقابل 530.4 مليون ريال، ما يعادل 141.44 مليون دولار للربع المماثل من العام الماضي، بنمو نسبته 18.55%، وارتفعت الأرباح 103.82% مقارنة بالربع السابق.

وحسب بيان الشركة على "تداول"، اليوم الأحد، فإن سبب الارتفاع في صافي الربح خلال الربع الثاني مقارنة بالربع المماثل من عام 2015م يعود بشكل جوهري إلى الارتفاع في مبيعات الربع بنسبة 10.3%، بكافة قطاعات التشغيل الرئيسية، وذلك نتيجةً استمرار نمو مبيعات قطاع الألبان والعصائر بنسبة 9.5% ونمو مبيعات قطاع المخابز بنسبة 16.2%، ونمو مبيعات قطاع الدواجن بنسبة 20.1%.

وأشار البيان إلى أن تكلفة مبيعات الربع قد ارتفعت بمعدل أقل من نمو المبيعات نتيجةً لتحسن تكلفة المدخلات التي استمر تراجع أسعارها بشكل ملموس، إضافة إلى تحسين إدارة التكاليف ورفع كفاءة الإنتاج، على الرغم من وجود ارتفاع في تكلفة الوقود وتعرفة الطاقة الكهربائية، مما أدى لارتفاع إجمالي الدخل بنسبة 14.6%.