.
.
.
.

ما هي النتائج المتوقعة لشركات البتروكيماويات السعودية؟

فدعق للعربية.نت: نتوقع ارتفاع أسعار البولي بروبلين ومعدلات الطلب بالربع الرابع

نشر في: آخر تحديث:

يترقب المستثمرون في السوق السعودية توالي صدور نتائج شركات البتروكيماويات للربع الثالث من العام الحالي، في ظل التغيرات الخارجية التي أثرت على القطاع بشكل عام وعلى السوق السعودية تحديداً.

مما لاشك فيه أن صدور نتائج شركة "المتقدمة" الثلاثاء، والتي جاءت أقل من التوقعات، أعطى صورة استباقية للأرباح المتوقعة للشركات في القطاع عموماً، رغم سيطرة نظرة "تفاؤلية" و"إيجابية" على سوق البتروكيماويات، بسبب الانتعاش الحاصل في سوق النفط بعد الحديث عن اقتراب المنتجين من داخل منظمة "أوبك" من اتفاق بشأن تخفيض الإنتاج.

يرى المحللون أنه رغم تراجع أرباح شركة "المتقدمة" للربع الثالث من العام 2016 مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2015، غير أن هوامش الربح للشركة في الربع الثالث سجلت ثاني أعلى هوامش ربحية للشركة منذ بداية الإنتاج، ما يعطي "انطباعاً" ممتازاً لبقية شركات القطاع، إذ إن أيّ شركة تمتلك تركيبة اللقيم المتغير ستستفيد من نمو هوامش الربح.

تتفاوت توقعات المحللين لنتائج شركات البتروكيماويات بين الإيجابية والسلبية، وفق ما أكد مدير إدارة الأبحاث والمشورة في البلاد المالية تركي فدعق لـ "العربية.نت" بناءً على عاملين: معدل الطلب في الأسواق العالمية والتكاليف الإنتاجية للشركات، ففي حين يتوقع أن تحقق "سابك" أرباحا قدرها 5.77 مليار ريال خلال الربع الثالث 2016 بارتفاع قدره 3 % مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي، توقع انخفاضاً في أرباح شركة "سافكو" بـ 53% إلى 280 مليون ريال بالربع الثالث مقارنة بالربع المماثل من 2015.

بينما جاءت التوقعات بتحسن "لافت" لأرباح شركة " ينساب" بـ 132% إلى 700 مليون ريال بالربع الثالث من العام الجاري مقارنة بالربع الثالث من 2015، وفقاً لتحليل "البلاد" المالية.

أمّا في ما يتعلق ببقية الشركات الأخرى، وبسحب متوسط توقعات المحللين المنشورة في "بلومبرغ"، والتي اطلعت عليها "العربية.نت"، فإنه من المتوقع تراجع أرباح شركة التصنيع إلى 180.3 مليون ريال للربع الثالث مقارنة بالربع الثالث 2015، فيما يتوقع أن تحقق شركة بتروكيم أرباحاً بـ 203 مليون ريال، بتراجع 36.8% بالربع الثالث.

وفيما قال رئيس مجلس الإدارة "المتقدمة" للبتروكيماويات خليفة الملحم إن أسعار بيع البولي بروبلين تراجعت بنسبة 14% في الربع الثالث من العام 2016 مقارنة بالربع الثالث من العام 2015، إلا أن لفدعق وجهة نظر مختلفة إذ أشار ان اسعار بعض منتجات البتروكيماويات قد شهدت ارتفاعاً في الربع الثالث مقارنة بالربع الثاني من العام الحالي، ومع الربع الثالث من العام الماضي 2015، لافتاً إلى أن ذلك سينعكس بشكل ملحوظ على نمو أرباح شركات القطاع المدرجة بسوق الأسهم السعودية، والتي يمثل مؤشرها ثقلا مهما للسوق.

وهذا يعود بالدرجة الأولى إلى اتفاق "أوبك" الذي أعطى دعماً لأسعار النفط، وتأثر معها سوق البتروكيماويات بالكامل خلال الأسبوعين الأخيرين، رغم أن قطاع البتروكيماويات يرتبط بالسوق العالمية أكثر من ارتباطه بما يجري من تقشف بالاقتصاد المحلي.

لذا توقع فدعق ارتفاعاً في أسعار البولي بروبلين ومعدلات الطلب في الربع الرابع من العام الجاري.

ولكن في مواجهة هذه النظرة التفاؤلية للقطاع، تظهر شكوك حول جدية تطبيق قرار "أوبك" بتخفيض الإنتاج خاصة وأن إيران قد وصلت إلى مستويات الإنتاج السابقة في 2011، بالمقابل فإن ليبيا قد رفعت معدلات إنتاجها إلى 500 ألف برميل يومياً؟.

يؤكد محلل أبحاث الأسهم في شركة الأهلي كابيتال إياد غلام أن أهم ما في اجتماع أوبك تمثل بالرغبة في المحافظة على أسعار البترول وهذا ما يعطي دفعاً مهماً لقطاع البتروكيماويات، فليس هناك من الدول المنتجة من ترغب بعودة أسعار البترول إلى التراجع كما كانت في بداية السنة بمستويات 20 أو 30 دولارا.

يتفق غلام مع وجهة نظر فدعق جملة وتفصيلاً في ما يتعلق بارتفاع أسعار منتجات البتروكيماويات في الربع الرابع، ما سينعكس إيجاباً على نمو أرباح الشركات في القطاع بعد الهبوط الكبير الذي شهدته خلال أعوام 2010 -2011 .