.
.
.
.

سابك: 3 مشاريع جديدة عالمية لإنتاج الكيماويات

نشر في: آخر تحديث:

قال نائب الرئيس التنفيذي في شركة "سابك"، المهندس عبدالرحمن الفقيه إن تقلبات أسعار النفط والقوانين البيئية الجديدة، تعد من أهم التحديات التي تواجه قطاع البتروكيماويات خلال الفترة الحالية، مشيرا إلى أن التطوير المستمر في الابتكار والتقنيات الجديدة، سيكون من أهم وسائل تجاوز التحديات كافة.

وأوضح الفقيه، أن شركة سابك لديها 3 مشاريع تحت الدراسة حاليا، المشروع الأول منها هو تحويل النفط إلى كيماويات بالشراكة مع أرامكو، والثاني في أمريكا ويتمثل في الاعتماد على الغاز الصخري في الإنتاج، بالشراكة مع شركة إكسون موبيل عبر بناء أكبر مصنع لتكسير الأوليفينات في العالم، والثالث يتمثل في تحويل الفحم الحجري إلى كيماويات بالشراكة مع شركة شينهوا نينغشيا، وهي أكبر شركة إنتاج للفحم في الصين بحسب صحيفة الاقتصادية.

وحول تأثر سعر النفثة التي يعتمد عليها كمادة خام، بين الفقيه أن شركة سابك لا تعتمد على النفثة، حيث إنها تمثل جزءا قليلا من المواد الخام، الذي يتكون غالبه من غاز الإيثان والميثان، والغازات السائلة.

ولفت إلى أنه تم توسيع نطاق استخدام المواد الخام من خلال دراسة استخدام الغاز الصخري في أمريكا، إذ أعطى بعدا اقتصاديا جيدا، حيث يتم توزيع الاعتماد في استخدام المواد الخام، ولا سيما بعد بدء الصين في دراسة مشروع تحويل الفحم إلى مواد كيماوية، كما أن استخدامها للفحم سيعطي بعدا خامسا في التنوع في اللقيم.