.
.
.
.

"عجلان وإخوانه" توقع اتفاقية بمليار ريال مع "ساوند"

نشر في: آخر تحديث:

وقعت مجموعة "عجلان وإخوانه" اتفاقية استثمارية بمبلغ مليار ريال مع مجموعة "ساوند غروب" الصينية لإقامة عدة مشاريع مشتركة داخل المملكة، وذلك خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز إلى الصين، وضمن منتدى الأعمال السعودي الصيني الذي عقد في بكين بحضور كبار المسؤولين ورجال الأعمال من الجانبين السعودي والصيني ونائب رئيس مجلس إدارة "مجموعة عجلان وإخوانه"، محمد بن عبد العزيز العجلان، وعن الطرف الآخر نائب رئيس مجلس إدارة ساوند غروب جيانج آنبينج.

ويقدر حجم الاستثمار المتوقع من تنفيذ الاتفاقية بمليار ريال في مجالات: معالجة مياه الصرف الصحي في مواقع مختلفة من أنحاء المملكة، تحلية المياه المنتجة من الآبار في حقول متعددة، وإقامة محطات تحلية مياه في رابغ وجنوب المملكة.

وأكد محمد بن عبدالعزيز العجلان أن زيارة خادم الحرمين الشريفين التي تشمل عدة دول آسيوية ومنها الصين، تشكل رافداً كبيراً لدعم اقتصاد البلدين الصديقين، وتأتي ضمن خطط تفعيل "رؤية السعودية 2030" الرامية أيضاً إلى فتح المجال أمام الاستثمارات الأجنبية، وكذلك دعم رأس المال السعودي والمستثمرين السعوديين في كافة المجالات.

وأشار العجلان إلى أن رأس المال السعودي نجح في الاستثمار الدولي من خلال الوجود في أبرز دول العالم اقتصاداً، ومنها جمهورية الصين الصديقة، مؤكداً أن الدعم الحكومي أكسب رأس المال السعودي حرية الحركة دون قيود ومنحه التسهيلات اللازمة كافة.

وتضمنت الاتفاقية طيفاً واسعاً من مجالات التعاون للاستثمار المشترك في مشاريع من الممكن استثمارها داخل المملكة في المجالات التالية: البحث والتطوير في التكنولوجيا الحديثة، وتطبيق التكنولوجيا في مجال حماية البيئة، تكنولوجيا التناضح العكسي، معالجة المياه، تحلية المياه، التصميم الهندسي، وخدمات تجهيز المعدات الكاملة لإدارة الطاقة الحديثة ومشاريع تطوير تكنولوجيا توفير الطاقة، التصميم والدعم الكامل للمعدات والمقاولات العامة لمشاريع محطات الطاقة وتحلية المياه ومعالجة المياه، المقاولات العامة لحماية البيئة مثل معالجة الغاز العادم والمياه العادمة وغيرها في محطات الطاقة والتعدين والصناعات الكيميائية، تصنيع واستيراد وتصدير المنتجات ذات العلاقة.

و"عجلان وإخوانه" شركة سعودية تأسست عام 1979، وهي واحدة من الشركات العالمية التي تعمل في مجال تصنيع الملابس التقليدية للرجال في المملكة ودول الخليج العربي، إضافة للملابس الجاهزة. ويعمل في الشركة حالياً أكثر من 9000 موظف في أكثر من 10 دول.

وتتميز الشركة في تجارة الشماغ والغتر والملابس الجاهزة، وللشركة استثمارات كبيرة في مجال العقارات في المملكة وأوروبا وآسيا وأميركا والصين. وتستثمر في الملكية الخاصة في أوروبا، آسيا، والشرق الأوسط (البحرين، الإمارات العربية المتحدة، قطر، الهند، الصين، وكوريا) من خلال صندوق الملكية الخاصة أو الاستثمار المباشر. بالإضافة إلى الاستثمار في سوق الأسهم في 25 بلدا، بالإضافة إلى تحالفاتها التجارية والاستثمارية المشتركة مع كبرى الشركات حول العالم.

وتأسست مجموعة "ساوند" عام 1993، شركة صينية تعمل في منتجات وخدمات قطاعات الطاقة الجديدة والبيئة، وتمتلك عدداً من الشركات وسلسلة صناعية في قطاعات معالجة المياه والمخلفات، تشمل الاستثمار والتدريب والتطوير والاستشارات والتصميم والإنشاءات والعمليات. والمجموعة منصة لعمليات تصنيع الإنجازات التي تتم في مجال البحث العلمي من خلال الربط بين الإنتاج والدراسة والبحث. وتمتلك الشركة فرقاً لتصميم والبحث والتطوير ولديها 400 براءة اختراع.