.
.
.
.

"وستنجهاوس" التابعة لتوشيبا تقدم طلبا لإشهار إفلاسها

نشر في: آخر تحديث:

قدمت شركة وستنجهاوس، وحدة الطاقة النووية الأميركية التابعة لشركة توشيبا كورب اليابانية، طلبا بموجب الفصل الحادي عشر من القانون الأميركي لحمايتها من الدائنين اليوم الأربعاء، في الوقت الذي تسعى فيه الشركة اليابانية لتحجيم الخسائر التي تهدد مستقبلها.

وسيسمح إشهار الإفلاس لوستنجهاوس، والتي تعرضت مشروعاتها للمحطات النووية لعوائق تشمل تأخيرات وتجاوز التكاليف، بإعادة التفاوض أو نقض عقودها الإنشائية رغم أن المرافق المالكة لهذه المشروعات ستسعى على الأرجح إلى الحصول على تعويضات.

وفيما يخص توشيبا فإن هدفها يتمثل في تقليص الالتزامات المتزايدة الناتجة عن ضمانات قدمتها. وتقول توشيبا إن إجمالي الالتزامات ذات الصلة بوستنجهاوس بلغ 9.8 مليار دولار في ديسمبر كانون الأول بما يزيد على تقديرات صادرة في وقت سابق بلغت نحو 6.3 مليار دولار.

ونتيجة لهذا قالت المجموعة الصناعية اليابانية إنها قد تسجل صافي خسارة صافية بقيمة تريليون ين، ما يعادل 9 مليارات دولار للعام المنتهى في مارس آذار بزيادة عن التوقعات الأولية بخسارة 390 مليارا.

ومن المتوقع أن تطلق تلك الخطوة مفاوضات معقدة بين الشركة اليابانية ووحدتها الأميركية والدائنين وقد تنخرط فيها الحكومتان الأميركية واليابانية نظرا لنطاق الأزمة وضمانات القروض الحكومية الأميركية للمفاعلات النووية الجديدة.

وقالت وستنجهاوس التي قدمت طلب الإفلاس في محكمة الإفلاس الأميركية لمنطقة جنوب نيويورك إنها دبرت تمويلا بقيمة 800 مليون دولار لتمويل وحماية أنشطتها الأساسية خلال إعادة التفاوض.

وقالت توشيبا، التي انخفضت أسهمها عقب تفجر مشاكل وستنجهاس، في بيان إنها ستضمن ما يصل إلى 200 مليون دولار من التمويل لوستنجهاوس مضيفة أن الوحدة التي تعاني من متاعب سيتم شطبها من دفاترها المجمعة بنهاية الشهر.