.
.
.
.

رئيس الشركة يجيب.. لماذا أرباح التصنيع أقل من التوقعات؟

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لشركة التصنيع الوطنية، مطلق المريشد، في مقابلة مع "العربية"، إن زيادة تكلفة التمويل جراء ارتفاع أسعار "السايبور"، وإعادة جدولة قروض ضغطتا على نتائج "التصنيع".

وكشف المريشد عن أثر حركة أسعار المنتجات المختلفة للشركة، لاسيما حامض الأكريليك وثاني أكسيد التايتانيوم على أرباح الربع الثاني. وقد توقع ارتفاع أسعار هذين المنتجين خلال النصف الثاني من العام.

ولفت إلى أن أسعار حامض الأكريليك تراجعت في الربع الثاني ما أثر على أرباح الشركة.

وقال إن عملية دمج شركة "كريستل" ستتم مع نهاية العام أو بداية 2018.

وشدد على أن النقد الناتج عن الصفقة سيخفض مديونية الشركة بـ 7 مليارات ريال.

وأبدى المريشد دهشته من تقديرات المحللين لأرباح الشركة، وقال "لا أدرى إلى أي شئ يستند المحللون في توقعاتهم".

وجاءت الأرباح الفصلية لشركة التصنيع الوطنية أقل من توقعات المحللين رغم تسجيلها نموا بنحو 7%.

حيث بلغت أرباح الربع الثاني 93.6 مليون ريال، في حين تجاوزت التوقعات 143 مليون ريال.

وقد عزت التصنيع الوطنية ارتفاع صافي الربح إلى تحسن متوسط أسعار بعض المنتجات وزيادة الإيرادات الأخرى على الرغم من ارتفاع تكلفة التمويل ومخصص الزكاة وضريبة الدخل وانخفاض حصة الشركة في صافي أرباح الشركات الشقيقة.

أما بنهاية النصف الأول من هذا العام، فقد حققت الشركة أرباحا صافية بلغت مئة وسبعة وتسعين مليون ريال مقابل خسائر بستة عشر مليون ريال خلال الفترة المماثل من العام الماضي.