.
.
.
.

ما أبرز السيناريوهات بعد صفقة "المملكة" و"الفرنسي"؟

نشر في: آخر تحديث:

قال هشام أبو جامع، الرئيس التنفيذي لشركة الاستثمار كابيتال، إن "المملكة القابضة" تصبح أكبر مساهم في "الفرنسي" بعد اتفاقية لشراء 16.2% منه.

وأضاف أبو جامع أن الصفقة تشكل فرصة كبيرة لتطوير البنك الفرنسي ووضعة على خارطة التطوير، بما يرقى إلى تطلعات المساهمين.

وقال "إن خبر شراء المملكة القابضة حصة 16% من الفرنسي في أجريكول يذكرنا بعدة اندماجات قام بها في الماضي، مثل "القاهرة السعودي" مع "المتحد" ومن ثم اندماج "المتحد مع "سامبا" في القطاع البنكي. وفي قطاع التجزئة "سهم العزيزة" و"سهم بندة" وكان يملك حصتين في الشركتين وتم الاندماج بينهما. واعتقد أن هذه العملية قد تكون ضمن خطة للمملكة القابضة لاندماجات أخرى في المستقبل".

وأضاف "من جهة أخرى، ربما تجد البنوك فرصاً لها خارج المملكة في امتلاك بنوك والتحكم بها وأن ساما لديها ضوابط عالية جداً، وربما تتحكم أكثر بسياسات البنوك وأيضاً في تداولاتها. فالعملية تعد عملية مهمة جداً لكن أعتقد أنها البداية فقط".

وقال إن السيناريوهات القادمة قد تكون بإمكانية تسييل 5% إضافية خارج السوق كصفقة أيضاً من قبل كردي أغريكول وقد تكون المملكة هما الأكثر حضاً لأخذ هذه الحصة، وبالتالي رفع حصتهم لأنه عادة عندما يكون هناك صفقات مثل هذا النوع تعرض في الأول على المستثمرين الكبار إذا كان لديهم الرغبة في الشراء تكون الأولوية لهم في البداية ومن ثم تعرض على البقية.

وأضاف "الصفقات التي تنفذ في السوق يجب أن تكون في ضمن 10% صعوداً أو هبوطاً وأعتقد أن السعر الذي تم اختياره ربما لا يكون السعر الفعلي الذي تم، لكن السعر المسموح بالإعلان عنه في الصفقة لأنه يجب أن يكون بحدود 10% من سعر السوق".

وقال عندما يعطون كريدي أجريكول عاما كحد نهائي حتى لا يفرطون في حصة 9.9% إذا ما تخارجوا من 5% جاء بطلب من المملكة القابضة، حتى تضمن عدم دخول مستثمر آخر على الخط ويتحكم أكثر في البنك. اليوم عندما يكون المملكة القابضة لديها 16% أعتقد أنه سيعاد تكوين مجلس الإدارة من جديد ويكون لها التحكم، وهو ما يعني أن دخول طرف جديد منافس من القابضة سيؤثر على الخطط المستقبلية، وبالتأكيد المملكة ستدخل اليوم للبنك وتغير من استراتيجيته وأمور كثيرة، وربما تغير الاسم".

يشار إلى أن وقعت شركة "المملكة القابضة" اتفاقية ملزمة لشراء 195 مليون سهم، في "البنك السعودي الفرنسي" من بنك Credit Agricole بسعر 29 ريالا ونصف الريال للسهم، ما يمثل خصما بـ10% عن إغلاق أمس، وبإجمالي 5.7 مليار ريال.

وتمثل الأسهم حصة 16% من رأسمال "البنك السعودي الفرنسي".