.
.
.
.

"بوينغ" تستثمر في أنظمة الطائرات ذاتية القيادة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت شركة "بوينغ" الأميركية لصناعة الطائرات أنها استثمرت في شركة Near Earth Autonomy الواقع مقرها في بيتسبرغ والتي تقوم بتطوير تكنولوجيات تمكن الطيران المستقل مثل الطائرات بدون طيار.

وبالإضافة إلى الاستثمارات التي لم يكشف عنها، قالت "بوينغ" إن الشركتين سوف تستكشفان أيضاً المنتجات والتطبيقات للأسواق الناشئة مثل التنقل الحضري.

وقالت "بوينغ" إن هذا أول استثمار في تكنولوجيات مستقلة من جانب الذراع الرأسمالية للشركة المسماة Boeing HorizonX، منذ تأسيسها في شهر أبريل من هذا العام، وتعتبر شركة Near Earth Autonomy منبثقة عن معهد الروبوتات التابعة لجامعة Carnegie Mellon.

وتعمل شركة Near Earth Autonomy في مجالات تقنية متعددة تشمل أجسام الاستشعار ورسم الخرائط والمسح ثلاثي الأبعاد وكشف الاصطدام وتجنبه، والذي يمكن الطائرات من العمل بشكل مستقل، وصرحت "بوينغ" في وقت سابق من هذا الشهر بأنها سوف تشتري شركة علوم الطيران Aurora لمساعدتها في دفع عملية تطوير طائرات ذاتية التحكم، تعمل بالطاقة الكهربائية والطائرات القادرة على العمل لمدة طويلة لشركاتها التجارية والعسكرية.

وقد صممت وأنتجت شركة Aurora الواقع مقرها في ماناساس في ولاية فرجينيا أكثر من 30 مركبة جوية بدون طيار منذ إنشائها، وتعاونت مع "بوينغ" في النماذج الأولية للطائرات من أجل التطبيقات العسكرية والتجارية خلال العقد الماضي.

وذكرت وكالة "فرانس برس" أن عملية شراء Aurora تعتمد على عمل شركة "بوينغ" معها فيما يخص المعدات التجارية والعسكرية، وتستعمل الطائرات التجارية اليوم أنظمة الحواسيب المتطورة التي لها الجوانب الرئيسية للطيران الآلي، لكن Aurora تهدف إلى الذهاب أبعد من ذلك، حيث تطمح إلى الوصول لرحلة مستقلة تماماً من الاقلاع إلى الهبوط.

ويمكن للروبوت، بمساعدة الذكاء الصناعي، دعم الطيار فيما يخص الدواسات أو السيطرة على حالات الطوارئ أو حتى هبوط الطائرة، ونجحت Aurora في شهر مايو بالتعاون مع وكالة مشاريع بحوث الدفاع المتقدمة DARPA، في اختبار نظامها التجريبي الآلي على متن طائرة تجارية من طراز "بوينغ"، كما عملت على تطوير نوع من أنظمة سيارات الأجرة الطائرة.