.
.
.
.

هل يوقع ترمب التعديل الضريبي قبل نهاية العام؟

نشر في: آخر تحديث:

أعطى مجلس النواب الأميركي الذي يسيطر عليه الجمهوريون موافقة نهائية على أكبر إصلاح في 30 عاماً لقانون الضرائب في الولايات المتحدة، وأرسل مشروع القانون البالغ قيمته 1.5 تريليون دولار إلى الرئيس دونالد ترمب لتوقيعه.

وفي تتويج لأول انتصار تشريعي مهم لترمب، استجمع الجمهوريون قوتهم للتغلب على المعارضة من الديمقراطيين لإقرار مشروع قانون يخفض الضرائب للشركات والأثرياء، بينما يعطي تخفيفا ضريبيا متباينا ومؤقتا للأميركيين من الطبقة المتوسطة.

ووافق مجلس النواب على المشروع بأغلبية 224 صوتا ضد 201 صوت ليقره للمرة الثانية في يومين بعد أن تسبب خطأ إجرائي في تصويت آخر يوم أمس الأربعاء. ووافق مجلس الشيوخ على المشروع بأغلبية 51 صوتا ضد 48 صوتا.

يذكر أن المشروع يخفض الضرائب للشركات والأثرياء، بينما يعطي تخفيضاً ضريبياً متبايناً ومؤقتاً للأميركيين من الطبقة المتوسطة. ولسبب متعلق بخفض للانفاق يجب ان يصاحب تطبيق القانون من غير المؤكد ما اذا كان الرئيس الأميركي سيوقع عليه قبل نهاية العام ام في بداية يناير.

وفي سياق متصل، بدأت الشركات في الولايات المتحدة بمحاولة تحسين صورة قانون الإصلاح الضريبي عبر حزم تحفيزية لموظفيها، حيث أعلنت شركة بوينج أنها ستستثمر 300 مليون دولار في تدريب الموظفين وتحسين مكان العمل.

بدورها ستقوم كل من عملاق الإتصالات AT&T و ويلز فارغو وكومكاست بمنح علاوة 100 دولار لكل موظف بمناسبة الأعياد بالإضافة إلى قيام بعضها برفع الحد الدنى للأجور.