.
.
.
.

دبي.. شركات ناشئة تجمع ملياري دولار من ممولين

نشر في: آخر تحديث:

أكد عمار المالك، المدير التنفيذي لـ #مدينة_دبي_للإنترنت أن الشركات الناشئة العاملة في المدينة نجحت بجمع أكثر من ملياري دولار (7.8 مليار درهم) من مستثمرين محليين وعالميين، وأن بعضها تحول إلى شركات مليارية "يونيكورن" انطلقت من دبي إلى العالمية.

وأشار المالك إلى قفزات تحققت أخيراً في حجم الصفقات، والتي ساهمت بمضاعفة الاستثمارات التي حصلت عليها الشركات العاملة في مدينة دبي للإنترنت.

ففي ديسمبر 2016، جمعت شركة #كريم، التي تتخذ من دبي مقرا لها، مبلغ 1.5 مليار درهم (550 مليون دولار أميركي) من مستثمرين يابانيين وصينيين وسعوديين، ما رفع قيمتها إلى 3.67 مليار درهم (مليار دولار)، وجعلها تدخل نادي الشركات المليارية.

وفي أغسطس 2017 اشترى اتحاد صيني شركة "ميديا نت" لتكنولوجيا الإعلانات، والتي يقع مقرها الرئيسي في دبي مقابل 3.285 مليار درهم (900 مليون دولار).

وبين المدير التنفيذي لمدينة دبي للإنترنت أن التجارة الالكترونية جذبت الاستثمارات، خاصة صفقة استحواذ أمازون على #سوق_دوت_كوم، والتي قدرت بمبلغ يقارب 2.2 مليار درهم (600 مليون دولار).

وأضاف أن هناك صفقات تمويل أخرى بقيمة 150 مليون درهم حصلت عليها شركات عاملة في in5 المنصّة المتخصصة بتمكين روّاد الأعمال والمشروعات الناشئة، وكان أكبرها لشركة #أنغامي التي حصلت على تمويل بقيمة 106.6 مليون درهم (29 مليون دولار) من مستثمرين بالمنطقة، وفي المرتبة الثانية شركة "الطبي" التي حصلت على تمويل بقيمة 18.4 مليون درهم (5 ملايين دولار)، إضافة إلى عشرات الشركات الأخرى.

وإضافة إلى التمويل الذي حصلت عليه تلك الشركات من مصادر متنوعة، يستفيد رواد الأعمال عبر وجودهم في "إن5" من الحصول على خدمات أساسية تشمل منظومة داعمة لتأسيس المشاريع، ومساحات عمل حرة للإبداع، ومراكز تخصصية لدعم الابتكار، وبرامج تدريبية وإرشادية، وفرص بناء علاقات العمل والتواصل مع مجتمع الأعمال، وإمكانيات اللقاء بالمستثمرين.

وأضاف المالك أنه في بداية تأسيس "مدينة دبي للإنترنت" كان التركيز على استقطاب الشركات العالمية، أما اليوم وبعد النجاح في جعل أبرز الأسماء العالمية شريكة لها، فإن الهدف لم يعد بالدرجة الأولى التوسع الأفقي وزيادة عدد الشركات المنضمة إلى مدينة دبي للإنترنت، وإنما المساهمة في تسهيل دخول الشركات التي تتبنى نماذج الأعمال الجديدة وممارسة أعمالها في #دبي، سواء كانت تتعلق بحلول المواصلات الحديثة، أو #الطائرات_بدون_طيار واستخداماتها المتنوعة، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وتقنية #البلوك_تشين، والتجارة الإلكترونية، والروبوت والذكاء الاصطناعي، وأمن المعلومات، كما أن بوصلة دبي تتجه اليوم للتركيز على مد الجسور نحو الاقتصادات الابتكارية، واستيراد أفضل الممارسات، واجتذاب العقول المبدعة التي تعتبر مفتاح تعزيز النمو الاقتصادي وتطوير المدن الذكية.