أرامكو تعزز شراكتها مع معهد ماساتشوستس بـ25 مليون دولار

نشر في: آخر تحديث:

دخلت شركة "خدمات أرامكو"، ذراع #أرامكو السعودية في أميركا الشمالية، ومعهد #ماساتشوستس للتقنية، في تعاون جديد بقيمة 25 مليون دولار لمدة خمس سنوات، وذلك في إطار مبادرة الطاقة لمعهد ماساتشوستس للتقنية، التي تركز على الأبحاث والتطوير في مجالات الطاقة المستدامة والمتجددة، والمواد المتقدمة، وتقنيات التقاط الكربون واحتجازه واستخدامه، والعلوم البيئية، والمحافظة على الموارد المائية وإعادة استخدامها، والتقنيات المتقدمة التي تشمل النمذجة الحوسبية، والذكاء الاصطناعي، وتقنيات النانو والروبوتات.

ويعد هذا التعاون الجديد امتداداً لما تم توقيعه بين الطرفين في العام 2016، خلال منتدى "الابتكار نحو التأثير" في بوسطن، بحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي يقوم حالياً بزيارة للولايات المتحدة الأميركية.

وحضر الحفل، أمين الناصر رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، إلى جانب رافائيل ريف رئيس معهد ماساتشوستس للتقنية.

ورحب الناصر بتعزيز التعاون القائم بين الطرفين بقوله: "يسعدنا التعاون مع معهد ماساتشوستس للتقنية لدوره كمؤسسة عالمية مهمة مشهودٌ لها بالتميز والريادة في مجال الأبحاث، وتسير مشاركتنا في مبادرة الطاقة التي يتبناها المعهد بخطى جيدة وثمة فرص واعدة لتحقيق تقدم هائل في مجال تقنية الطاقة".

ويأتي هذا التعاون تأكيداً على التزام الطرفين بدعم الأبحاث والتطوير لإيجاد حلول جديدة تتيح التصدي للتحديات العالمية في مجال الطاقة والمناخ، وتواصل هذه الجهود التعاون الحالي الذي بدأته الشركة مع المعهد في إطار مبادرته في مجال الطاقة ومراكزه العاملة في مجال الطاقة منخفضة الانبعاثات الكربونية.