.
.
.
.

الصين تخفض الضرائب على شركات الرقائق وسط توترات تجارية

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة المالية الصينية اليوم الجمعة إنها ستطبق تخفيضات وإعفاءات ضريبية جديدة للشركات المنتجة لأشباه الموصلات، مع سعي بكين للحد من الاعتماد على الرقائق الأجنبية في ظل توترات تجارية مع الولايات المتحدة بشأن نقل التكنولوجيا.

ويأتي التحرك في الوقت الذي تدرس فيه الولايات المتحدة فرض رسوم جمركية على صادرات صينية بقيمة 50 مليار دولار، بسبب ما تقول إنه ممارسات تجارية تمييزية في قطاعات التكنولوجيا الفائقة بما في ذلك أشباه الموصلات.

وقالت الوزارة في إشعار نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم إن شركات صناعة الرقائق ستُعفي من الضرائب الشركات لمدة تتراوح بين سنتين وخمس سنوات، ويعقب ذلك تخفيضات جزئية.

ويشمل الإعفاء مجموعة من المنتجات التي تتنوع بين الرقائق الأساسية جدا وحتى تلك الفائقة التطور.

وتسري القواعد الجديدة اعتبارا من الأول من يناير 2018.

وتعتمد الصين بشكل كبير على أشباه الموصلات الأجنبية، والتي تشكل أحد أكبر فئات الواردات الصينية من حيث القيمة. وتسعى الصين إلى تخطي منافسين أجانب وأن تصبح أكبر منتج لأشباه الموصلات بحلول 2030 وفقا لخارطة طريق صينية.

لكن طموحات الصين تثير غضب هيئات تنظيمية في الخارج أوقفت عدة محاولات استحواذ من شركات صينية تتطلع إلى تسريع التطوير عبر نقل التكنولوجيا.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قد طلبت من الصين زيادة مشترياتها من أشباه الموصلات الأميركية في إطار خطة لتجنب رسوم جمركية مقترحة وحرب تجارية محتملة.