.
.
.
.

عقوبات أميركية تدفع شركات روسية لطلب الإنقاذ

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف قوله إن شركات روسية تضررت من عقوبات أميركية، من بينها عملاق الألومنيوم روسال، طلبت سيولة مالية قدرها 100 مليار روبل (1.6 مليار دولار) من الحكومة.

وفرضت الولايات المتحدة في السادس من إبريل/نيسان عقوبات على بضع كيانات وأفراد روس، من بينهم روسال، لمعاقبة موسكو على تدخل مزعوم في انتخابات الرئاسة الأميركية في 2016 و"نشاط ضار" آخر مزعوم.

وتضررت روسال، ثاني أكبر منتج للألومنيوم في العالم، على وجه الخصوص من تلك العقوبات.

ونقلت انترفاكس عن سيلوانوف قوله إن "تأميما مؤقتا" هو خيار لبعض الشركات المتضررة من العقوبات، لكن ليس لروسال. ولم يذكر أسماء الشركات التي كان يشير إليها.

وقال متحدث باسم الكرملين إن تأميما مؤقتا هو أحد الخيارات لمساعدة روسال.

ومن ناحية أخرى ذكرت وكالة الإعلام الروسية (ريا) إن سيلوانوف قال إن روسال طلبت فقط حتى الآن دعما حكوميا في شكل سيولة وطلب على الألومنيوم.

ونقلت ريا عن الوزير قوله إن الحكومة لا تدرس في الوقت الحالي مشتريات للدولة من الألومنيوم.