.
.
.
.

"مايكروسوفت".. ثاني أعلى قيمة سوقية بعد "أبل" لأول مرة منذ 2015

نشر في: آخر تحديث:

احتلت شركة #مايكروسوفت المركز الثاني من حيث #القيمة_السوقية، وهي أول مرة تصل فيها الشركة التقنية إلى هذا المركز منذ العام 2015.

وعلى الرغم من أن "مايكروسوفت" ليست مهيأة للحصول على المركز الأول المحجوز لشركة #أبل التي تقترب تدريجيا من قيمة التريليون دولار، إلا أنها تمكنت من تخطي شركة #أمازون، ضمن السباق المحموم للوصول إلى المركز الثاني في قائمة أكثر الشركات الأميركية قيمة سوقية.

ووفقاً للمعلومات فقد بلغت قيمة "مايكروسوفت" السوقية 723 مليار دولار، أي أكثر بحوالي 3 مليارات من قيمة شركة "ألفابت" الشركة الأم لـ"غوغل" وشركة "أمازون"، ولا يتفوق عليها من حيث القيمة السوقية سوى "أبل" البالغة قيمتها السوقية 854 مليار دولار، والتي تعد الشركة الأكثر قيمة سوقية في الولايات المتحدة، ومن غير المرجح أن تترك هذه المكانة في المستقبل المنظور، بحسب "البوابة العربية للأخبار التقنية".

وكانت "مايكروسوفت" قد وصلت إلى المركز الثاني بتاريخ 12 أبريل الحالي، وتمكنت مرة أخرى من الوصول إلى هذا المركز بتاريخ 16 أبريل، لكنها لم تكن قادرة على الحفاظ على موقعها لفترة طويلة. ووسط مخاوف من ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية وأرباح مخيبة للآمال من قبل الشركات الأخرى، فقد قفزت "مايكروسوفت" إلى المرتبة الثانية بسبب انخفاض أسهمها بنسبة 2.3% فقط، أي أقل من منافسيها.

ويأتي ذلك مع إغلاق أسهم شركة "ألفابت" على انخفاض بنسبة 5%، وسط مخاوف بشان الأرباح التي أعلنت عنها قبل عدة أيام، وفي الوقت نفسه، انخفضت أسهم شركة "أمازون" عملاقة التجارة الإلكترونية بنسبة 3.8%، مما ساعد "مايكروسوفت" على القفز والوصول إلى المركز الثاني ضمن قائمة الشركات الأميركية الأكثر قيمة سوقية.

معركة المراكز

تستند المعركة بين "مايكروسوفت" و "أمازون" إلى حد كبير على الاختلافات بين الشركتين، باعتبار أن هناك الكثير من أوجه التشابه بينهما، إذ لكل منها موطئ قدم كبير في مجال الحوسبة السحابية، مع خدمات Amazon Web Services في الصدارة، ومجموعة منتجات "مايكروسوفت" السحابية المستخدمة من قبل العديد من الشركات.

وبالحديث عن الشركات فإن "أمازون" لا تزال تركز بشكل أساسي ورئيسي على التجارة الإلكترونية، سواء في الولايات المتحدة أو في الخارج، كما أنها دخلت مجال أعمال الخدمات الإعلامية المتدفقة وتنتج بعض برامجها الخاصة، ولديها برنامج عضوية "أمازون" المسمى “Prime”، والذي يعمل على توفير خدمات مخصصة لمشتركيه البالغ عددهم 100 مليون عضو في جميع أنحاء العالم.

بينما تستمر "مايكروسوفت" في كونها شركة رائدة في برامج المؤسسات وبرامج الحاسب والأجهزة التي تتضمن كلا من الأجهزة اللوحية ومنصة الألعاب إكس بوكس Xbox الخاصة بها، وتجني "مايكروسوفت" الأموال من جميع منتجاتها وخدماتها الرئيسية.

يشار إلى أن أسهم "مايكروسوفت" اكتسبت زخماً في ظل الرئيس التنفيذي ساتيا ناديلا، الذي عزز أعمالها التي تركز على قطاع الشركات، ويعيد هذا الارتفاع الحديث عن الوقت الذي كانت فيه شركة البرمجيات العملاقة الشركة الأكثر قيمة، وذلك في ذروة طفرة الإنترنت في العام 2000، حيث بلغت قيمة "مايكروسوفت" 533.4 مليار دولار، أي حوالي 777 مليار دولار بالنسبة لقيمة الدولار اليوم، وتلتها شركات مثل "سيسكو سيستمز" و"جنرال إلكتريك".