.
.
.
.

ماستركارد: التفاعل مع تفكير المستهلكين يفتح آفاقا جديدة أمام المسوقين

نشر في: آخر تحديث:

قال راجا راجامانار رئيس التسويق والاتصال في ماستركارد، إنه بعد ظهور ما يسمى بالاقتصاد القائم على التوقعات أو Expectation Economy، أصبحت العلامات التجارية بحاجة إلى جذب العملاء من خلال التسويق التجريبي.

وأضاف راجامانا خلال حلقة النقاش تحت عنوان "التسويق في عالم خال من الإعلانات" أنه بفضل تزايد تعداد السكان من شريحة جيل الألفية، وما تتمتع به من تاريخٍ طويل في التفكير الابتكاري، توفر منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا فرصةً مميزة للمسوقين لتحقيق الاستفادة القصوى من هذا التوجه، وإثراء التجارب التي تقدمها العلامة التجارية لتنال إعجاب المستهلكين، والتفاعل معهم بشكل يتيح لهم للتحدث عن تجاربهم الخاصة.

وتابع "تأتي هذه الفعاليات مثل هذا المنتدى لتمنح مجتمع التسويق فرصة استكشاف سلوكيات المستهلكين المتطورة بوتيرةٍ تصاعدية من وجهة نظرٍ تسويقية أشمل، ومشاركة أفضل الممارسات لتساعدنا على تمهيد الطريق أمام المرحلة القادمة من النمو في مشهد التسويق على مستوى المنطقة".

واتجهت حلقة النقاش، التي انعقدت تحت عنوان "التسويق في عالم خالي من الإعلانات" ، نحو تسليط الضوء على الدور المتنامي للتسويق في إقامة تواصل بين العلامات التجارية والجيل الجديد من المستهلكين وبحث تأثير التحول الرقمي على الاستراتيجيات التي تتبعها العلامات التجارية وتفاعل المستهلكين مع الشركات.

كما قامت ماستركارد، التي صُنفت مؤخراً من بين أفضل شركات العالم حسب قائمة "براندواتش" لأفضل تجارب عملاء وأكثر علامة مفضلة لديهم، بمشاركة وجهات نظرها حول التغيير الجذري الذي طرأ على استراتيجية التسويق والعلامة التجارية لديها بما في ذلك إطلاق حملاتها الإعلانية على الصعيد العالمي مثل حملة "برايسليس".