.
.
.
.

مصادر للعربية.نت: صفقة البحري اكتملت مع تسلم "أماد" غدا

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر لـ"العربية.نت" عن استعداد الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري " #البحري" لتسلم ناقلة النفط العملاقة "أماد" غداً في 8 مايو الجاري.

وأوضحت المصادر أنه مع استلام "أماد"، يكون قد تم اكتمال الصفقة الموقعة مع الشركة الكورية الجنوبية " #هيونداي" للصناعات الثقيلة لتسليم 5 ناقلات نفط عملاقة خلال النصف الأول من العام 2018.

وبالتسلسل التاريخي منذ بداية العام، تسلمت "البحري" بتاريخ 22 يناير #ناقلة_النفط العملاقة "كسّاب"، أولى السفن الخمس لهذا العام، واستلمت في 1 فبراير ثاني ناقلات النفط العملاقة "لوهة"، ثم "قمران" في 28 فبراير، ثم "خريص" في 10 إبريل الماضي، لتكتمل صفقة الناقلات النفطية الخمس غداً مع الناقلة "أماد".

ورغم ارتفاع مصاريف التمويل خلال الربع الأول لتمويل التوسع في أسطول الشركة إلى جانب ارتفاع تكلفة وقود السفن نظراً لارتفاع الأسعار، قد أثرا سلباً على أداء "البحري" الفصلي مع تراجع أرباحها الفصلية 67.5% إلى 123.14 مليون ريال مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي.

غير أن إضافة سفن جديدة إلى أسطول الشركة وتحسن قطاع الكيمياويات وكذلك النمو في قطاع الخدمات اللوجيستية، قد ساهم في الحد من تأثير انخفاض أسعار النقل على أداء الشركة.

93 سفينة..حجم أسطول الشركة

ومع استلام الناقلة النفطية الجديدة، يصبح إجمالي حجم أسطول شركة البحري 93 سفينة بما فيها 46 ناقلة نفط عملاقة، و36 ناقلة كيماويات ومنتجات بترولية، و6 ناقلات متعددة الاستخدامات، وكذلك 5 ناقلات للبضائع السائبة.

وسيبدأ التشغيل التجاري لناقلة "أماد" في شهر مايو، بحسب المصادر، لافتة إلى أن الأثر المالي سيظهر في الربع الثاني من العام الجاري.

الناقلة المستلمة هي إحدى ناقلات النفط العملاقة الخمس الممولة بترتيب من بنك "ستاندرد تشارترد" وتمويل كل من بنك ستاندرد تشارترد والبنك العربي الوطني وبنك أبوظبي الوطني وبنك البلاد.

وبحسب المصادر، تبلغ حمولة "أماد" 300 ألف طن متري، وهي واحدة من ناقلات النفط العملاقة العشر التي قامت شركة هيونداي للصناعات الثقيلة ببنائها وتم استلامها على دفعتين: الأولى تم استلامها في 2017 (وهي 5 سفن) والثانية ( 5 سفن إضافية) تكتمل غداً، وذلك بموجب صفقة البحري التي وقعتها مع الشركة الكورية الجنوبية.