.
.
.
.

مسلسل الانسحابات..عملاق النفط البريطاني"BP" يغادر إيران

نشر في: آخر تحديث:

اضطرت شركة #بريتش_بتروليوم " BP" إلى وقف العمل في أحد حقول الغاز في بحر الشمال، بسبب إعادة فرض العقوبات الأميركية على إيران في أعقاب قرار دونالد ترمب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني.

وتمتلك شركة بريتيش بتروليوم 50% من حقل غاز الرام Rhum، في بحر الشمال في مياه اسكتلندا، بينما تمتلك شركة النفط الإيرانية (IOC) انصف الآخر.

وقالت الشركة: "قررت شركة BP تأجيل بعض الأعمال المخطط لها في حقل غاز Rhum في بحر الشمال بينما نسعى إلى توضيح التأثير المحتمل على مجال قرارات الحكومة الأميركية الأخيرة بخصوص إيران".

وتتقيد BP دائمًا بالعقوبات السارية وتقوم بعملية بيع حصتها لشركة سيريكا إنيرجي، وهي شركة نفط وغاز بريطانية مقرها في بحر الشمال.

وقالت إن الشركتين "تجريان الآن مناقشات مع المملكة المتحدة و #السلطات_الأميركية لفهم الوضع بشكل أفضل والخطوات التي قد تكون مطلوبة لضمان استمرار تشغيل Rhum ".

من جهتها، قالت "سيريكا" يوم الثلاثاء إنها لا تزال ملتزمة بالصفقة، مثلما فعلت "بي بي" وتتوقع أن تكتمل في الربع الثالث من هذا العام.

ومع ذلك، أضافت سيريكا أنه مع امتلاك اللجنة الأولمبية الدولية 50% من الحقل، تتأثر العمليات بالعقوبات الأميركية، و"على وجه الخصوص، نظام العقوبات الجديد الذي أعلنته الحكومة الأميركية في 8 مايو".

يأتي هذا بينما أعلنت 8 شركات أوروبية كبرى قرارها بمغادرة إيران نهائيا مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد #ترمب الانسحاب من #الاتفاق_النووي وعودة العقوبات على طهران وتهديد واشنطن بمعاقبة الشركات الأوروبية المتعاونة مع إيران.

وأفاد الموقع الإلكتروني لغرفة التجارة الايرانية، أن شركات كبيرة مثل #توتال وآني وسيمنز وإيرباص وأليانتس وساجا ودنييلي ومايرسك أعلنت عن مغادرة إيران، وذلك بعد 10 أيام من قرار ترمب، أي قبل موعد تنفيذ العقوبات بعدة أشهر.