.
.
.
.

STC للعربية: نهدف لتقديم خدمات الحوسبة السحابية

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة STC، ناصر بن سليمان الناصر، في مقابلة مع "العربية" إن تدشين مركز البيانات الحديث يعتبر لبنة من اللبنات للتحول الرقمي سواء على صعيد الحكومات أو القطاع الخاص، بما يتماشى مع رؤية 2030.

وتابع:" لدينا استراتيجية تتطلب النمو في المجالات غير التقليدية في قطاع الاتصالات والمعلوماتية، لذا فإن وجود مراكز للبيانات حاصلة على تصنيفات عالية سواء في التشغيل والتصميم والإنشاء هو ممكن أساسي للخدمات سواء الحوسبة السحابية أو الذكاء الاصطناعي أو البيانات الضخمة".

من هنا، فإن أحد الاستثمارات الرئيسية لشركة الاتصالات السعودية في الوقت الراهن، بحسب الناصر، هو مراكز البيانات. وبحسب الخطة الموضوعة، فسيتم إضافة 12 مركزا جديدا حتى عام 2020.

وعن القيمة التجارية للشركة، قال الناصر: "نستضيف أكثر من 15 جهة حكومية في خدمات الحوسبة السحابية في مركز البيانات، وذلك لتقديم البنية التحتية اللازمة للممارسة أعمالهم.

وأشار إلى أن الهدف هو أن تصبح STC مزوداً لخدمات الحوسبة السحابية.

تأتي هذه التصريحات في وقت دشنت #الاتصالات_السعودية STC مركز البيانات الحديث في الرياض، وذلك بحضور الأمير محمد بن خالد العبدالله الفيصل آل سعود، رئيس مجلس إدارة الشركة ونائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس هيثم العوهلي، ونائب رئيس مجلس الإدارة الدكتور خالد البياري.

وأكد الناصر، أن هذا المركز يعتبر من المراكز الحديثة والمتقدمة في التقنيات والقدرات، وسيكون له دوري إيجابي فاعل لدعم دور STC في تمكين #الخدمات_الرقمية في القطاعين الحكومي والخاص، لاسيما في التقنيات المتقدمة الخاصة بالحوسبة السحابية والأمن السيبراني، وتحليل البيانات الضخمة، والمدن الذكية، وذلك مع أهداف #رؤية_المملكة_2030، مشيراً إلى أن مراكز البيانات الحديثة تعد حجر زاوية في جهود #التحول_الرقمي في المملكة.

وقد تم بناء المركز في مدينة الرائدة الرقمية بحي النخيل في الرياض وفق مواصفات عالمية متقدمة، فهو يعد بحسب تصنيف المعهد العالمي uptime institute من الفئة الرابعة لمراكز البيانات (تصميما وإنشاء وتشغيلا) وهي الفئة الأعلى تصنيفاً. ويعتبر المركز ضمن 10 مراكز بيانات عالمية حائزة على هذا التصنيف.

ومع إطلاق مركز البيانات الجديد سيصبح لدى STC أكبر مساحة استيعابية لمراكز البيانات بالشرق الأوسط، بالإضافة إلى استضافة أكبر خدمات سحابية عامة وخاصة بالمنطقة مع دعم لأهم المنصات العالمية والتي تشكل أساس البنية التحتية لتواكب متطلبات إطلاق تقنيات متقدمة، مثل أنترنت الأشياء، والمدن الذكية والأمن السيبراني.