.
.
.
.

هل تطال أزمة قطاع الطيران الكويتي .."الجزيرة"؟

تحديات تشغيلية ومشاكل تقنية للطائرات ونقص طاقم العمل

نشر في: آخر تحديث:

تماسك سهم #شركة_الجزيرة_للطيران في #البورصة_الكويتية أمس، بعد أن كانت الأنظار تترقب كيف سيتفاعل السهم مع الأحداث الدراماتيكية التي شهدتها الشركة الأسبوع الماضي من إلغاء رحلات عدة وانتقادات لاذعة من عملائها.

وكان إلغاء الرحلات أدى إلى حدوث موجة غضب من عملاء الشركة ظهرت في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اضطر هؤلاء للانتظار ساعات في مطارات بعض وجهات "الجزيرة".

وقالت "الجزيرة" في حسابها على "تويتر" إنها ألغت رحلات يوم 25 يونيو الماضي بسبب تحديات تشغيلية. وفي يوم الخميس 28 يونيو الماضي، قالت إن جميع الرحلات تعطلت بسبب سوء الأحوال الجوية في الكويت.

لكنها أوضحت مساء الخميس أنها واجهت تحديات حالت دون التزامها بجدول رحلاتها "نتيجة تزامن حدوث عدة عوامل معا وتبعتها قرارات داخلية اتخذت من أجل ضمان أمن وسلامة المسافرين".

وكانت معلومات تداولت في حسابات غير رسمية في تويتر عن طلب منظمة "أياتا" من "الجزيرة" توقيف طائرات الشركة لوجود ضغوط تشغيلية وضعف في الصيانة، لكن "الجزيرة" ردت في بيان منفصل، حصلت "العربية" على نسخة منه، أن "الشائعات المتداولة التي تشكك في طاقم العمل ومستوى الصيانة مغلوطة ولا أساس لها من الصحة".

وفي البيان أيضا، قالت "الجزيرة" إنها اتخذت إجراءات لتعويض مسافريها، منها اعادة الحجز على الرحلات الآخرى لطيران الجزيرة أو استرداد كامل المبلغ المدفوع أو نقل بعض الركاب إلى شركات طيران أخرى.

وأضافت أن التحديات نتجت عن تزامن حدوث عوامل معا منها الطقس المتقلب للكويت والإضرابات الجوية المفاجئة ومشكلة تقنية بإحدى طائراتها ونقص في طاقم العمل نتيجة لهذه الاضطرابات. وأغلق سهم الجزيرة على خسارة في تعاملات الخميس الماضي.

وكان #قطاع_الطيران_الكويتي شهد أزمات حادة في السنوات الماضية حيث أدت المعارك السياسية في البرلمان الى تعطيل تحديث أسطول الناقل الرسمي للبلاد "شركة الخطوط الجوية الكويتية"، إلى أن تمكنت من سنوات قليلة من تجديد الأسطول، غير أن النزاعات الإدارية قائمة حتى الآن، حيث استقال قبل أشهر قليلة مجلس الإدارة وأعيد تعيين مجلس جديد. كما شهدت الشركة معارك نقابية على إثر محاولات #الخصخصة وتخفيض عدد العاملين.

كما أدت أزمة القطاع الخاص في العام 2008 إلى إفلاس شركة الوطنية للطيران، وهي ثالث مشغل للطيران في الكويت، وتوقفها عن التشغيل، إلى أن تمكن مستثمرون من إعادتها للحياة في العام الماضي.