.
.
.
.

"سيكو" تخطط للاستحواذ على 17% من سوق المحمول في مصر

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد سالم رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لصناعات السيليكون (سيكو مصر)، المصنعة لأول هاتف محمول مصري، إن شركته تخطط للاستحواذ على نحو 17% من سوق الأجهزة المحمولة في البلاد بحلول 2020.

وأضاف سالم في مقابلة مع "رويترز" في القاهرة أن "سيكو مصر" تعمل على مضاعفة الإنتاج واستثماراتها في 2020، وطرح أسهمها في بورصة مصر في غضون ثلاث سنوات.

وتأسست #سيكو_مصر في سبتمبر الماضي، وأطلقت أول هاتف محمول لها في فبراير وأول كمبيوتر لوحي (تابلت) في يونيو.

وقال سالم إن شركته تسعى لزيادة المكون المحلي حالياً من 45% إلى 65% خلال ستة أشهر إلى عام.

وأضاف أن جهاز "سيكو" المحمول الذي يحمل شعار صنع في مصر "يباع حالياً في السوق الإماراتية وسيكون في الكويت خلال أسبوع وفي السعودية نهاية يوليو وفي سلطنة عمان خلال أشهر الصيف".

وتابع: "نستهدف أن يمثل التصدير نحو 60% من الإنتاج عام 2020. سنتوسع أكثر عربياً وأفريقياً خلال المرحلة المقبلة".

وتمتلك عائلة سالم 80% من "سيكو مصر"، بينما تمتلك الحكومة المصرية النسبة المتبقية البالغة 20% من خلال وزارة الاتصالات وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

وقال سالم إن شركته التي يبلغ رأسمالها المدفوع نحو 150 مليون جنيه (8.36 مليون دولار)، تعمل على "زيادة الاستثمارات من نحو 422 مليون جنيه حالياً لما يقارب المليار جنيه في 2020 عبر زيادة رأس المال وقرض من البنوك، من أجل مضاعفة خطوط الإنتاج من ستة خطوط لما يقارب 12 خطاً، وزيادة نسبة المكون المحلي والتوسع في التصدير".

وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمصنع الشركة في أسيوط بصعيد مصر حالياً نحو مليوني جهاز سنوياً.

وأضاف سالم الذي لم تفارق ملامح الأمل والطموح وجهه: "نجحنا في بيع نحو 120 ألف هاتف محمول من فبراير وحتى نهاية يونيو من هذا العام، ونستهدف أن نصل بالمبيعات إلى 1.4 مليون جهاز (من هواتف وأجهزة كمبيوتر لوحي) بنهاية هذا العام".

وتابع: "نستهدف مبيعات بنحو 1.2 مليار جنيه نهاية هذا العام و1.8 مليار جنيه في 2019، على أن ترتفع إلى 2.5 مليار جنيه في 2020".

وقال أيضاً: "حصتنا السوقية حالياً 2.7% ونستهدف أن تصل إلى نحو 6% بنهاية العام ثم إلى 10% في 2019 ونحو 17% في 2020" في سوق الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر اللوحي.

ولدى "سيكو مصر" ستة طرز من الهاتف المحمول وطراز واحد من الكمبيوتر اللوحي في السوق المحلية، وتستهدف الشركة إطلاق خمسة طرز جديدة من الهواتف وأجهزة الكمبيوتر اللوحي في الفترة بين أغسطس وأكتوبر من العام الحالي.

وقال سالم إن شركته تتوقع تكبد خسارة في العام الأول لها على أن "تتحول للربحية بداية من 2019... الطرح في البورصة خطوة لا بد منها، قد نجد أنفسنا في السوق بعد ثلاث سنوات".