.
.
.
.

الطبري: أطعن بتقرير "دريك آند سكل" لسوق دبي المالي

بلومبيرغ نقلت عن تحقيقات داخلية أن الطبري مدين بمليار درهم للشركة

نشر في: آخر تحديث:

نفى خلدون الطبري أن يكون هو أو ابنته مدينين بأية مبالغ مالية لشركة "دريك آند سكل إنترناشيونال" على الإطلاق، فضلا عن المبالغ الضخمة التي ذكرتها بعض وسائل الإعلام، أو أية إشارات إلى تورط الإدارة السابقة للشركة بمخالفات أو أخطاء أو إهمال أو تقصير.

وقال الطبري في بيان صحافي وزعه اليوم: لقد "حرصنا على الدوام على الالتزام بكافة القوانين والأنظمة التشريعية ومعايير الحوكمة، وحرصنا على المحافظة على مصلحة الشركة وموظفيها والمساهمين فيها".

وطعن الطبري في بيانه بصحة البيان الذي أدلت به "دريك آند سكل إنترناشيونال" إلى "سوق دبي المالي" حول مخالفات تم ارتكابها في عهد "الإدارة السابقة"، مضيفاً :"كما أنني لم أتبلغ بمثل هذه المزاعم".

وقال إنه حرص طوال فترة عمله في الشركة، بصفته مساهماً مؤسساً وعضواً في مجلس الإدارة ورئيساً تنفيذياً، على الامتثال الكامل وضمان التزام الشركة بأعلى معايير حوكمة الشركات كما حددتها "هيئة الأوراق المالية والسلع" في دولة الإمارات العربية المتحدة، و"سوق دبي المالي".

وكانت وكالة بلومبيرغ نقلت أن التحقيق الداخلي الذي قامت به شركة #دريك_آند_سكل انترناشيونال بخصوص تجاوزات الرئيس التنفيذي السابق خلدون الطبري، أظهر أن الرئيس التنفيذي وابنته زينة مطالبين لدى الشركة بأموال كبيرة تقدر بنحو مليار درهم.

وكان الطبري قد استقال من منصبه في أكتوبر 2016، فيما تكبدت الشركة خسائر مليارية خلال العامين الماضيين.

وكانت #دريك_آند_سكل انترناشيونال قالت إنها عينت المدير المالي التنفيذي فراس كلثوم مديراً تنفيذياً لإعادة الهيكلة، وهو منصب جديد في شركة الإنشاء التي تتخذ من دبي مقرا لها.

وذكرت الشركة في بيان للبورصة أنها عينت بي.جي راوت مديراً مالياً تنفيذيا جديدا ليحل محل كلثوم.

وتكبد سهم الشركة خسائر كبيرة مؤخرا نتيجة القلق حول الوضع المالي ومستقبل الشركة، ونتيجة تحقيق يجري حول مزاعم بمخالفات قد تكون الإدارة السابقة ارتكبتها.