.
.
.
.

"ألبا" تستعد لتشغيل خط إنتاج جديد بتقنية إماراتية

نشر في: آخر تحديث:

تستعد البحرين لتشغيل خط الصهر السادس الخاص بشركتها "ألمنيوم البحرين - ألبا"، والذي يتم إنشاؤه بالاعتماد على تقنية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، من خلال إخضاع 21 مهندساً من شركتها لتدريب عملي في مواقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في الطويلة وجبل علي بهدف إكسابهم الخبرة الكافية.

ومنحت "الإمارات العالمية للألمنيوم" شركة "ألبا" ترخيص استخدام تقنية " DX + Ultra" في خط الصهر الجديد للشركة البحرينية لإنتاج الألمنيوم، وهي المرة الأولى التي ترخص فيها شركة صناعية إماراتية تقنياتها للإنتاج الضخم على المستوى الدولي، ما يعد علامة بارزة في تطور الاقتصاد القائم على المعرفة في دولة الإمارات.

وقال عبدالله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "عملت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بشكل وثيق مع ألمنيوم البحرين في مشروع خط الصهر السادس للتوسعة، لضمان فعالية تطبيق تقنيتنا في البحرين.. كما نفتخر بكسب ثقة "البا" واختيارها تقنية DX + Ultra لتنفيذ هذا المشروع التوسعي المهم".

من جانبه، قال تيم موري الرئيس التنفيذي لشركة "ألبا"، إن التدريب زود مهندسي الشركة بالخبرة العملية الكافية في إدارة تقنية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، مبدياً تطلعه لمواصلة التعاون الوثيق مع الإمارات العالمية للألمنيوم في المراحل المتقدمة من المشروع وحتى بدء التشغيل".

وركزت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على ابتكار تلك التقنية لأكثر من 25 عاماً، واستخدمتها في جميع مشاريع توسع المصاهر منذ التسعينيات. وفي العام الماضي أتمت الشركة مشروعاً كبيراً لإعادة تحديث جميع خطوط الإنتاج القديمة اعتماداً على تقنيتها.

ويمثل تدريب موظفي شركة "ألبا" في الإمارات، جزءاً من حزمة الدعم الشاملة المقدمة بموجب اتفاقية الترخيص لتقنية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وتشمل أيضاً الكتيبات والرسومات ومواد التدريب وخدمات الدعم المتخصصة في مصهر شركة ألمنيوم البحرين.