.
.
.
.

أرامكو تصدر 3 ملايين برميل نفط من ميناء ينبع بعد تجديده

السعودية تتجه لرفع قدرتها النفطية التصديرية من الساحل الغربي لتجاوز "باب المندب"

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت شركة النفط الوطنية العملاقة #أرامكو_السعودية أن مرفأ يَنبع الجنوبي زاد طاقة تصدير الشركة من الساحل الغربي للمملكة بمقدار 3 ملايين برميل يوميا من النفط الخام.

وكانت الشركة قد بدأت عمليات إعادة تأهيل وتطوير للمرفأ والذي يتكون من مجمع للصهاريج ومرافق بحرية لاستقبال وتخزين وتحميل النفط الخام العربي الخفيف والخام العربي الخفيف الممتاز مما ساهم في زيادة طاقة التصدير.

وتتجه #السعودية لرفع صادراتها من #النفط على #الساحل_الغربي كخيار استراتيجي للتخفيف من الاعتماد على #الخليج_العربي من جهة وتخفيض تكلفة نقل النفط الخام.

وبجانب امتلاك السعودية خيارات أخرى لتجاوز #مضيق_باب_المندب من خلال استخدام خط أنابيبها الضخم بين المنطقتين الشرقية والغربية لشحن الخام من حقولها النفطية في الخليج العربي إلى مدينة #ينبع على البحر الأحمر، ما يسمح بالحفاظ على الشحنات إلى أوروبا.

وتبلغ طاقة خط الأنابيب بين المنطقتين الشرقية والغربية نحو 5 ملايين برميل يوميا.

وحسب بيانات أرامكو بنهاية العام الماضي فقد بلغت احتياطيات المملكة من النفط المكافئ 338 مليار برميل وهو ما يشمل #النفط_الخام إضافة إلى المكثفات و #الغاز_الطبيعي وسوائله كما تنتج حاليا 10.7 ملايين برميل من النفط يوميا، فيما تمتلك طاقة فائضة حاليا 1.3 مليون برميل يومياً.

وأعرب النائب الأعلى للرئيس للتكرير والمعالجة والتسويق، عبدالعزيز القديمي، عن تفاؤله بهذا الإنجاز، مشيراً إلى أن اكتمال ونجاح تشغيل فرضة ينبع الجنوبية بسلامة ومرونة هو دليل على كفاءة الشركة في الاستجابة لمتطلبات الأعمال، وكذلك فريق العمل الذي أظهر كفاءة ونجح في تدشين هذا المرفق.

من جهته أوضح المدير التنفيذي لخطوط الأنابيب والتوزيع والفرض في #أرامكو_السعودية، عبدالله المنصور، أن "بدء التشغيل الناجح لفرضة ينبع الجنوبية يُعد إضافة مُهمة في تعزيز مكانة أرامكو السعودية كأكبر منتج للطاقة المتكاملة والكيميائيات في العالم، واستمرار أنشطتها بطريقة آمنة وموثوقة مع الالتزام بالمحافظة على البيئة بشكل مستدام".

يُشار إلى أنه تم تشغيل المرفأ وفقًا لأحدث المعايير والمواصفات الهندسية لأرامكو السعودية، إذ جرى تحديث وتطوير وسائل السلامة والوقاية من الحرائق وأنظمة التحكّم والتشغيل الآلي للطاقة بأحدث المواصفات.