.
.
.
.

السعودية ومصر تدعمان زيادة الاستثمارات المشتركة

نشر في: آخر تحديث:

على هامش زيارة #ولي العهد_السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى القاهرة عقد مجلس الأعمال المصري السعودي اجتماعاتِه لوضع خطة عمل للنهوض بالعلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين.

وتتزايد حجم الاستثمارات من مشروعات وشركات واستثمارات #السعودية في #مصر لتصل قيمتها لأكثر من 27 مليار دولار بمساهمات سعودية تجاوزت 5,7 مليار دولار.

وقال رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي العبيدي إنه "لا يوجد تعثر إلا في 79 شركة من أصل 5000 شركة وهذا رقم رائع وهناك إصرار على حل جميع المشكلات والمعوقات" بالنسبة للشركات السعودية المستثمرة في مصر.

في المقابل، تنامت #الاستثمارات_المصرية في السعودية لتتجاوز 2.5 مليار دولار، منها 1000 مشروع برأس مال مصري 100% تجاوز 1.8 مليار دولار.

من جهته قال عضو اتحاد الغرف التجارية المصري محمد المصري إن التعامل بين #رجال_الأعمال يقوم على الفرص المتبادلة والاستثمارات الحيوية والشراكات الاستراتيجية التي تعود بالنفع على البلدين.

وتشمل #رؤية_السعودية 2030 تعظيم #الاستثمارات_الخارجية على عدة مستويات ومن بينها دولة بمكانة وحجم مصر واستغلال ميزاتها الأفريقية على وجه الخصوص نظرا لارتباطها باتفاقيات تجارة حرة متعددة الأطراف في القارة السمراء.

وتحدث العبيدي عن إطلاق خطة تكامل لاستهداف أسواق أخرى بتحالفات سعودية مصرية ومنها السوق الإفريقية، ونحن نركز على قطاعات التعدين والاستثمار السياحي والتشغيل السياحي وأيضا القطاع الزراعي.

وتمتد الشراكة الاستراتيجية بين البلدين إلى قطاعات عدة من بينها تواجد 1.8 مليون مصري في سوق العمل بالمملكة، وأكثر من نصف مليون سعودي مقيم إقامة دائمة في مصر، وغير ذلك الكثير من أوجه التعاون الاقتصادي المتنامي.