.
.
.
.

لهذا السبب.. "PIF" يستثمر بقوة في السيارات الكهربائية

نشر في: آخر تحديث:

لم يقتصر الاحتفال بـ #فورموولا_E ، الذي استضافته الرياض على السباق فحسب، فهو احتفال بتوجه المملكة نحو تنويع اقتصادها والاستثمار في المستقبل.

وتتخذ الدول في جميع أنحاء العالم موقفا حاسماً من أجل التعجيل في الانتقال إلى السيارات الكهربائية والحد من الانبعاثات الكربونية.

وبحسب توقعات وكالة الطاقة الدولية فإن #السيارات_الكهربائية ستنمو من 3 ملايين إلى 125 مليون سيارة بحلول عام 2030.

وفيما تبيع الشركات المصنعة الكبرى الألمانية والأميركية ما يكفي من السيارات الكهربائية لإرضاء منظمات البيئة، وتركز على الشاحنات المربحة وسيارات الدفع الرباعي، بدأت بعض الدول تعيش واقع السيارات الكهربائية.

في النرويج، 39% من إجمالي مبيعات السيارات العام الماضي كان لصالح السيارات الكهربائية.

وفي الدولة التي لطالما ارتبط اقتصادها بالنفط، تزيد اليوم سرعة خطوات صندوق الاستثمارات العامة نحو التقنيات الحديثة وعلى رأسها السيارات الإلكترونية.

وفي آخر تلك الخطوات توقيع اتفاقية استثمارية في سبتمبر الماضي بأكثر من مليار دولار مع "لوسيد موتورز" المتخصصة في مجال السيارات الكهربائية، من أجل إطلاق أول سيارة كهربائية من إنتاج شركة "لوسيد موتورز"، باسم " لوسيد إير" في نهاية 2020.