.
.
.
.

"بريستول مايرز" للأدوية تشتري "سيلجين" بـ74 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

وافقت شركة الأدوية الأميركية "بريستول مايرز سكويب" على شراء منافستها "سيلجين كورب" مقابل 74 مليار دولار نقدا، وفي صورة أسهم، لتشكيل واحدة من كبريات شركات الأدوية في العالم.

ووفقا لشروط الصفقة المقترحة، فإن مساهمي "سيلجين" سيحصلون على سهم واحد من أسهم "بريستول مايرز" و50 دولارا نقدا مقابل كل سهم من أسهم "سيلجين"، بحسب البيان الصادر عن الشركتين أمس.

ووفقا لهذه القيمة فإن قيمة سهم "سيلجين" تبلغ 102.43 دولار أي ما يزيد بنسبة 54 في المائة على سعر سهم الشركة في ختام تعاملات البورصة.

وارتفع سهم "سيلجين" قبل بدء التعاملات الرسمية في نيويورك أمس، بأكثر من 30 في المائة إلى 87.20 دولار، في حين تراجع سهم "بريستول" بأكثر من 16 في المائة إلى 44 دولارا للسهم.

وذكرت وكالة "بلومبيرج" أن هذه الصفقة ستؤدي إلى دمج الشركتين اللتين تمتلكان عقاقير السرطان الأكثر مبيعا، لكنها تواجه أيضا شكوك المستثمرين حول آفاق نمو الكيان الجديد.

وكان سهم "بريستول مايرز" قد تراجع بأكثر من 15 في المائة خلال العام الماضي، في حين تراجع سهم "سيلجين" بأكثر من 41 في المائة خلال الفترة نفسها.

وتعد هذه الصفقة أكبر صفقة استحواذ تعقدها "بريستول" في وجود الرئيس التنفيذي "جيوفاني كافوريو" وتأتي بعد تعرضها لأزمات كبيرة في مجال علاج السرطان الذي يعد أكبر مجالات عملها، حيث تواجه ضغوطا متزايدة من أجل تنويع محفظة منتجاتها.

ومع الاستحواذ على "سيلجين" ستحصل "بريستول" على واحد من أنجح أدوية السرطان في السنوات الأخيرة، وهو عقار "ريفليميد" لعلاج سرطان الدم، الذي تصل تكلفة جرعته إلى 100 ألف دولار سنويا.