.
.
.
.

هواتف قابلة للطي.. هواوي تسبق سامسونغ بخطوة

تقنيات الجيل الخامس أسرع 10 مرات من الجيل الرابع

نشر في: آخر تحديث:

مع ذروة الجدل العالمي حول تكنولوجيا #الجيل_الخامس 5G من الاتصالات المتنقلة، والقلق من هيمنة #الصين عليها، كشفت شركة #هواوي النقاب عن هاتفها الذكي الجديد القابل للطي، متضمنا هذه التقنية.

وتتفوق تقنيات الجيل الخامس على سرعات شبكات الـ 4G بعشر مرات.

وتحاول هواوي الخروج من نادي #الهواتف_الذكية الرخيصة والانضمام إلى نادي النخبة مع #آبل و #سامسونغ بإطلاق هاتفها الذكي الجديد القابل للطي بسعر 2600 دولار، متضمنا تقنيات الجيل الخامس من الاتصالات المتنقلة، وهو التطوير الذي سيحرك نشاط المنافسة.

ويعد هاتف mate x من الأغلى في تاريخ الهواتف الذكية، في توجه جديد لشركات التكنولوجيا لإقناع المستهلكين بأن الوقت قد حان للإنفاق ببذخ وتغيير هواتفهم.

ويبدو أن الأجهزة القابلة للطي والتي تتحول من هاتف إلى جهاز لوحي ستكون سمة الإصدارات الجديدة للشركات، حيث يأتي إطلاق هواوي بعد أقل من أسبوع على إعلان سامسونغ الكورية عن هاتف Galaxy Fold القابل للطي أيضا، ولكن بدون تقنية الـ 5G وبسعر مرتفع نسبيا يبلغ 2000 دولار.

وسيكون لدى Huawei Mate X شاشتان، واحدة في كل جانب ليتحول الهاتف حين فتحه إلى شاشة لوحية واحدة بحجم 8 بوصات، وشاشة مقاسها 6.6 بوصة عندما يطوى، بينما Galaxy Fold يتمتع بشاشة عرض حجمها 4.6 بوصة عندما تكون مطوية، وتصل إلى 7.3 بوصة عندما يتم فتحها.

ويتمتع Huawei Mate X بتقنية الشحن السريع، والتي تسمح بشحن الهاتف بسرعة عالية تصل إلى 85% من سعة البطارية خلال 30 دقيقة، ويحتوي على 4 كاميرات مقابل ست كاميرات في GalaxyFold ثلاثة منها على الظهر وواحدة في المقدمة واثنتان بالداخل، وبطارية أصغر بقليل من نظيره الصيني، وسيتم إطلاقه في السادس والعشرين من إبريل المقبل.

وتستحوذ هواوي على ثاني أكبر حصة سوقية للهواتف الذكية في العالم بعد سامسونغ، وسيُصبح هاتفها الجديد مُتاحًا للمستخدمين في منتصف العام الجاري، ويبقى السؤال فيما إذا كانت الشبكات مستعدة لخدمة الجيل الخامس من الهواتف.