.
.
.
.

فيزا للعربية: شهدنا نمواً هائلاً في أعمالنا في السعودية

نشر في: آخر تحديث:

أكد المدير الإقليمي لشركة #فيزا، أندرو توري في مقابلة للعربية على هامش #مؤتمر_القطاع_المالي في الرياض، أن #السوق_السعودية بشكل خاص والخليجية بشكل عام تشكل فرصا كبيرة جدا للنمو لفيزا، لا سيما مع هيمنة طرق الدفع النقدي حاليا في المنطقة.

وأشار توري إلى أن تغيير ذهنية المستهلك ستساعد في التحول إلى #المدفوعات_الرقمية، حيث إن في دول الخليج لا تزال المدفوعات النقدية أو "الكاش" تتغلب على المدفوعات الرقمية "وبالسعودية تحديدا فإن 30% رقمية و70% نقدا".

وأهم الوسائل التي تمنح تجربة التحول إلى المدفوعات الرقمية هي وسائل "الدفع بدون لمس" كتمرير بطاقة الائتمان على الجهاز أو استعمال الهاتف للدفع.

ويتابع المدير الإقليمي لشركة #فيزا: "في الحقيقة عند استعمال الهاتف للدفع فالمستهلك يرى نتيجة ما اشتراه عن طريق رسالة من البائع أو من المصرف. وهذا يتضمن حماية كبيرة يرحب بها المستهلك كوضع بصمة الإصبع أو التعرف على الوجه في هاتفه، فذلك يضمن الحماية من السرقة".

التجربة الأخرى التي تساهم في تطوير نمط الاستهلاك الرقمي هي التسوق الإلكتروني والدفع الرقمي للخدمات، وأضرب مثالا هناك كخدمات أوبر وكريم، وهي خدمات تسهل حياة المستهلك لأنها سريعة وملائمة.

في هذا السياق، لفت أندرو توري إلى نمو هذه الخدمات كان لافتا في المنطقة: "ففي السعودية مثلا تم السماح لاستخدام بطاقات الصراف الآلي للتسوق الإلكتروني، وقد فاقت نسبة النمو في هذه الخدمة الــ100%، فالطلب كان موجودا والمستهلكون كانوا ينتظرون. بالإضافة إلى ذلك فهذا ينمي صناعات وخدمات أخرى".