.
.
.
.

محكمة أميركية تطلق سراح مسؤول سابق بـ"أبراج" بكفالة

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت وثائق قضائية أن محكمة أميركية قضت بالإفراج عن مصطفى عبد الودود الشريك الإداري السابق بشركة الاستثمار المباشر #أبراج بكفالة قدرها 10 ملايين دولار، شريطة أن يظل قيد الإقامة الجبرية في شقة في #نيويورك .

وكان عبد الودود و #عارف_نقفي ، مؤسس أبراج التي تتخذ من دبي مقرا لها، قد ألقي القبض عليهما هذا الشهر باتهامات أميركية تتعلق بالاحتيال على المستثمرين، ومن بينهم مؤسسة بيل وميليندا جيتس.

وقال أمر الإفراج بكفالة الصادر بتاريخ 29 أبريل/نيسان من المحكمة الجزئية الأميركية للمنطقة الجنوبية في نيويورك، إن الكفالة الشخصية لعبد الودود سيوقع عليها أربعة أفراد، وستكون مضمونة بشقة في نيويورك ومنزل بجزيرة لونغ آيلاند مملوكين لاثنين من الضامنين الموقعين.

وسيخضع عبد الودود للإقامة الجبرية في نيويورك، وسيرتدي جهاز تتبع إلكترونيا.

وألقي القبض على نقفي في لندن في القضية ذاتها، وهو رهن الحبس الاحتياطي هناك لحين عقد جلسة استماع في 24 مايو/أيار للنظر في تسليمه للولايات المتحدة.

وتقول لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية إن نقفي وشركته جمعا أموالا لصندوق رعاية صحية تابع لأبراج، إذ جمعا ما يربو على 100 مليون دولار خلال ثلاث سنوات من مؤسسات خيرية مقرها الولايات المتحدة وبعض المستثمرين الأميركيين الآخرين.

ووفقا لشكوى لجنة الأوراق المالية والبورصات، أساء نقفي استخدام أموال صندوق الرعاية الصحية، ومزج الأصول مع صناديق تابعة لأبراج لإدارة الاستثمارات وشركتها الأم، واستخدمها لأغراض غير ذات صلة بصندوق الرعاية الصحية.