ستراتا ترفد قطاع الطيران بـ50 ألف قطعة صنعت في الإمارات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال إسماعيل علي عبدالله الرئيس التنفيذي لشركة "ستراتا"، إن الشركة الإماراتية تحتفي بمرور الذكرى السنوية العاشرة لتأسيسها وهي تمتلك حالياً عقوداً بقيمة 7.5 مليار دولار (27.8 مليار درهم)، وذلك حتى عام 2030.

وذكر عبدالله في حديث لصحيفة "الخليج" أن "ستراتا" تواصل التزامها بتعزيز الفرص المتاحة أمام الإماراتيين في القطاع، موضحاً أن نسبة التوطين فيها ارتفعت إلى 53%، فيما تشكل النساء نسبة 86% منهم.

وقال: "حققت شركة ستراتا إنجازات كبيرة في فترة قياسية فتمكنت من تكريس موقعها كمساهم أساسي في سلاسل القيمة العالمية لقطاع صناعة الطيران، وقامت بشحن 50,751 قطعة حول العالم في 3,372 شحنة منذ 2010 وحتى 2019".

وترتبط "ستراتا" بشراكات استراتيجية مع كبرى شركات صناعة الطيران العالمية، مثل "إيرباص"، و"بوينغ"، و"ليوناردو فينميكانيكا"، كما أنها مزود من الفئة الأولى لكل من "إف إيه سي سي إي جي" و"ساب"، و"سابكا" و"بيلاتوس".

وخلال الأشهر الأخيرة، أبرمت الشركة اتفاقيات مع كل من "سولفي" و"بوينغ" و"سيمنس". ومن خلال هذه الشراكات، ستتمكن "ستراتا" من الارتقاء بقدرات صناعة مكونات هياكل الطائرات محلياً.

كما تدرك الشركة أهمية تنويع الاستثمارات في محفظة أعمالها، للمحافظة على التنافسية في الأسواق العالمية. وبناء على ذلك، وقعت في عام 2017 اتفاقية مع شركة المواد المركبة البلجيكية "سولفي" بهدف توسيع قدراتها على تصنيع ألياف التقوية وتشكيل المكونات الكربونية عالية التقنية.

وسيتحول هذا المشروع المشترك إلى منشأة جديدة تبلغ مساحتها 8,500 متر مربع، تعزز مكانة أبوظبي في صناعة الطيران.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.