.
.
.
.

كيف تتأثر أعمال شركة "كريم" بعد استحواذ "أوبر" عليها؟

نشر في: آخر تحديث:

ذكر تقرير حديث، أن استثمار شركة "كريم" للنقل الذكي في البنية التحتية التكنولوجية إقليميا قادها إلى صفقة استحواذ أوبر عليها بقيمة 3.1 مليار دولار.

وأوضح التقرير الذي أعدته صحيفة "فايننشال تايمز"، أن هذا التحدي من شركة "كريم" إلى منافستها الأميركية "أوبر" نتج عنه أكبر صفقة استحواذ في منطقة الشرق الأوسط، والمقرر إتمامها مطلع العام المقبل، والذي سيجعل كريم شركة تابعة لأوبر لكنها ستواصل العمل بإدارة منفصلة وبعلامتها التجارية الحالية.

وسيواصل مدثر شيخة، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لكريم، قيادة الشركة، ويعتزم تحويل شركة "كريم" إلى تطبيق متكامل يقدم خدمات متنوعة في مكان واحد، كما يسعى إلى تنمية قاعدة عملاء الشركة مع استمرار التوسع الإقليمي والتوجه نحو تقديم خدمات النقل الجماعي وتوصيل الطلبات.

وتقوم استراتيجية "كريم" على استمرار اتباع النموذج الأصلي لأوبر، مع الحفاظ على سجلها في تقديم الخدمات المناسبة للمجتمعات المحلية على نحو أكثر كفاءة. وبالإضافة إلى إطلاق خدمة الحافلات في مصر، أطلقت الشركة خط جدة - مكة بالمملكة العربية السعودية خلال فترة الحج.

كما تنوعت الشركة لما بعد ذلك عبر الاستحواذ على تطبيق مشاركة الدراجات "سياكل" في أبوظبي هذا العام. دخلت كريم كذلك سوق توصيل طلبات الطعام وتعتزم إضافة توصيل البقالة والأدوية والمنتجات الصيدلانية لقائمة خدماتها نهاية العام الحالي ومطلع عام 2020.

وقبل أيام، قال وائل أبو العلا، مدير شركة كريم في مصر وشمال إفريقيا، إن شركته وضعت استراتيجية لثلاث سنوات مقبلة حتى 2022.

وأوضح أن هذه الاستراتيجية تتضمن عددا من الخدمات الجديدة منها خدمات الشمول المالي والتي تتيح دفع الفواتير وتحويل الأموال بين الأفراد عبر المحفظة المالية الذكية والتوسع في التوصيل للأفراد خاصة قطاعي الأدوية والطعام.

ومن المقرر أن تعقد الشركة عدة شراكات مع مقدمي الخدمات والمنتجات بحيث يمكن طلب الطعام أو الأدوية من خلال تطبيق كريم لتقوم الشركة بتوصيله للعميل، وذلك ضمن استراتيجية الشركة لتحويل التطبيق لما يعرف بالتطبيق الشامل.

وذكر "أبو العلا" أن شركة كريم تعمل في 100 مدينة في 14 دولة، وتخدم ما يزيد على 33 مليون عميل، ويعمل لديها نحو 1.2 مليون كابتن، ويعمل لدى الشركة في مصر ما بين 55 و60 ألف كابتن في أكثر من 19 مدينة.