.
.
.
.

أسعار النفط.. كيف تنعكس على رسوم امتياز "أرامكو"؟

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي تستعد فيه "أرامكو" للطرح العام الأولي، تم اعتماد هيكل تصاعدي لرسوم الامتياز يستند على أسعار النفط.

وأوضحت أرامكو أن "برنامج رسوم الامتياز التصاعدية" تم تحديده بنسبة 15% من سعر برنت وذلك حتى 70 دولاراً، وتحتسب نسبة 45% من أي ارتفاع في سعر برنت فوق الـ70 دولاراً وحتى 100 دولار، فيما تصل النسبة إلى 80% في أي ارتفاع في برنت فوق 100 دولار.

للتوضيح يؤخذ المثال التالي، والذي يفترض سعر برنت عند 110 دولارات للبرميل، حينها تحتسب رسوم الامتياز على أول 70 دولاراً من السعر عند 15% ما يعادل 10.5 دولار ، يضاف إليها 45% من الـ30 دولاراً التي تشكل ارتفاعا فوق الـ70 دولاراً وحتى الـ100، ما يعادل 13.5 دولار، أما الـ10 دولارات الأخيرة والتي تمثل الفرق بين 100 دولار وسعر 110 دولارات فتبلغ نسبة الرسوم 80% ما يعادل 8 دولارات، بالتالي فإن إجمالي الرسوم سيبلغ 32 دولارا من كل برميل يتم بيعه.

هذا البرنامج يحل رسوم الامتياز السابقة التي كانت بنسبة 20%، وتصل إلى سقف عند 50%.

يضاف ذلك إلى قرار سابق بخفض ضريبة الدخل والذي يحتسب من صافي الدخل من 85% إلى 50% والذي صدر به مرسوم ملكي في 2017. لتصبح نسبة الضريبة مقاربة للمعدل العالمي لشركات النفط العالمية.

من شأن تعديل الضرائب ورسوم الامتياز دعم تقييم الشركة، في الوقت الذي تعكف فيه أرامكو أيضا على خطة لترشيد الإنفاق الاستثماري وتركيز الإنفاق في المشروعات التي تعزز قيمة استثماراتها.

فبحسب صحيفة فاينانشال تايمز، فإن الشركة أبلغت المحللين أنها ستخفض الإنفاق الاستثماري إلى 35 - 40 مليار دولار في 2020، وإلى 45 - 40 مليار دولار في 2021، وذلك انخفاضا من نطاق يبلغ 60 - 55 مليار دولار كان مستهدفا سابقا.

وشملت إصلاحات أرامكو السابقة العمل على تحسين أطر حوكمة الشركة وتعزيز الشفافية والإفصاح عن البيانات المالية، وهي إصلاحات لن تنعكس فقط على الطرح العام، والذي يستهدف فيه وصول تقييم الشركة إلى تريليوني دولار. لكنه سيرفع أيضا من كفاءة الشركة واستثماراتها، ويعزز إدارة سيولتها.