.
.
.
.

مصادر: تحالف سعودي خليجي يسعى لشراء "بارنيز" نيويورك

بقيمة مرجحة تصل إلى 270 مليون دولار

نشر في: آخر تحديث:

ذكر موقع مال الإخباري السعودي أن تحالفا سعوديا خليجيا يسعى لشراء متاجر Barneys بارنيز نيويورك الأميركية المتخصصة في بيع السلع الفاخرة.

وذكرت الموقع نقلا عن مصادر أن التحالف تقوده الشركة السعودية العربية للعود ويضم "شركة طيران كبرى" لم يُذكر اسمها بحسب ما نقلته وكالة "وريترز" للأنباء.

وعلى صعيد منفصل، ذكرت صحيفة جلف نيوز، ومقرها دبي، أن التحالف يتعاون مع سوليتير بارتنرز لتقديم عرض لبارنيز بقيمة في "نطاق 270 مليون دولار".وذكرت جلف نيوز أنهم قد يستقدموا مستثمرا إضافيا حال قبول العرض.

وتقدمت شركة Barneys New York المُشغلة لمتاجر الأزياء الفاخرة في الولايات المتحدة، بطلب إفلاس بغية حمايتِها من دائنيها، في ظل ارتفاع الإيجارات وتراجع عدد الزوار.

وتتراوحُ التزامات الشركة بين 100 مليون دولار و500 مليون دولار، وفقًا لوثائق المحكمة الفيدرالية المقدمة في محكمة الإفلاس الأميركية في المقاطعة الجنوبية من نيويورك.

ومن أجل البقاء على قيد الحياة أبرمت Barneys التي يسيطر عليها صندوق التحوط "بيري كابيتال" صفقة بقيمة 75 مليون دولار في تمويل إضافي مع شركتين "غوردون براذرز" و "هيلكو غلوبال".

وتخطط شركة التجزئة لإغلاق 15 من مواقعها الـ 22 بما في ذلك المتاجر في شيكاغو وسياتل ولاس فيغاس، فضلاً عن معظم منافذها.

ومع ذلك، فإن متجر ماديسون أفينيو في مانهاتن، المبنى الذي أصبح مرادفًا لاسم العلامة التجارية، سيبقى مفتوحًا، بحسب "نيويورك تايمز".

وتخطط الشركة لنقل المخزون وبعض الموظفين من مواقعها المغلقة إلى المتاجر السبعة المتبقية. وأنكرت الشركة أن تكون هذه الخطوات بمثابة استعداد لتصفية الأسهم.

وقالت إدارة متجر بارنيز مانهاتن في بيان صحافي في أغسطس الماضي : "هدفنا هو مواصلة خدمة عملائنا في الأسواق الرئيسية والعالمية من خلال Barneys.com على المدى الطويل".

وأكدت أنه "على الرغم من ضرورة اتخاذ قرارات صعبة، فستسمح لنا هذه العملية بإعادة ضبط مركزنا المالي والحفاظ على علاقاتنا مع البائعين منذ فترة طويلة".