.
.
.
.

"تداول": أرامكو لن تخرق أقصى وزن للشركات على المؤشر السعودي

هيئة السوق المالية: سنتوسع في صناديق تعويض المتضررين بالسعودية

نشر في: آخر تحديث:

قال خالد الحصان الرئيس التنفيذي لتداول إن وزن أرامكو السعودية على المؤشر العام السعودي عند إدراج أسهم عملاق النفط لن يخرق الحد الأقصى الذي تفرضه بورصة المملكة تداول.

ونقل موقع أرقام المالي عن الحصان قوله "تم تحديد سقف أعلى لوزن أي شركة في مؤشر السوق المالية السعودية والذي سيكون بحدود 15%. من المستبعد أن يصل وزن أرامكو في المؤشر إلى الحد الأعلى".

وقال الحصان الذي كان يتحدث خلال ملتقى لغرفة الرياض، إن إدراج أرامكو سيساعد أكبر بورصة في الشرق الأوسط لتصبح من أكبر عشرة أسواق في العالم من حيث القيمة السوقية.

إلى ذلك، قال رئيس مجلس إدارة هيئة السوق المالية السعودية محمد القويز، إن طرح شركة أرامكو في السوق السعودي سيجلب المزيد من السيولة والمستثمرين الأجانب، وفقاً لبيان لغرفة الرياض.

وأكد القويز أن الهيئة ستعمل خلال الفترة المقبلة على تعزيز حماية المستثمرين في السوق عبر التوسع في صناديق التعويض للمتضررين من المخالفين، وفقا لما نقلته صحيفة "الاقتصادية".

حماية حقوق المتداولين

وأضاف أن "حماية حقوق المتعاملين في السوق من أولويات الهيئة، حيث تم تحديث عديد من التشريعات، أبرزها التوسع في صناديق التعويض، وستكون المرة الأولى التي تعمل الهيئة على تأطيرها لتكون وسيلة لحصول المتضررين في السوق المالية على تعويض من المخالفين".

وأشار القويز خلال ملتقى الإدراج أمس في غرفة الرياض، إلى أن الهيئة تعمل بدور أكثر فاعلية لاستحصال الغرامات من المخالفين وإعادة تحويلها إلى المتضررين. وأوضح أن الفترة الماضية كانت مرتكزة في السابق على الاستثمار الفردي الذي كان يصل إلى 80%، في حين يبلغ حاليا نحو 60% من قيمة الاستثمارات في السوق، الأمر الذي يعد علامة جيدة، حيث إنها تجذب السيولة وتنشط السوق، مبينا أن الاستثمار المؤسسي يسهم في رفع وتنظيم السوق.

ولفت إلى أن قطاع الريت وهو قطاع حديث ساعد على ضخ سيولة كبيرة من خلال 15 صندوقا استثماريا بقيمة 15 مليار ريال كأصول جديدة تتسم بخصوصية السيولة حيث جذبت نسبة كبيرة من المستثمرين بعد الانخفاض الذي شهدته منذ عام 2006.

طرح أرامكو

وأوضح محمد القويز رئيس مجلس إدارة هيئة السوق المالية السعودية، أن طرح شركة أرامكو في السوق السعودية يجلب عديدا من السيولة من المستثمرين الأجانب، لافتا إلى دخول ما يزيد على 82 مليار ريال من صافي الاستثمارات الأجنبية في السوق منذ بداية العام الجاري، الأمر الذي يؤكد محافظة السوق المالية على مستوى التقييم الحالي.

بدوره، أفاد عجلان العجلان رئيس غرفة الرياض، بأن تنظيم الغرفة الملتقى يأتي هذا العام في ظل تطور اقتصادي شامل تشهده المملكة، وحددت أهدافه المستقبلية رؤية المملكة 2030، متناولا ما شهدته السوق المالية من تطوير كبير في آليات العمل التنظيمية وما حققته من إنجازات ثمرة لخطتها الاستراتيجية التي تهدف إلى جعل السوق جاذبة للاستثمار المحلي والأجنبي، وأن تكون قادرة على لعب دور محوري في تنمية الاقتصاد وتنويع مصادر دخله. من جانبه، أكد محمد الساير عضو مجلس إدارة غرفة الرياض رئيس لجنة الأوراق المالية، أن تنظيم الملتقى يأتي بالتزامن مع ما تشهده السوق المالية من تطوير يستهدف تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

وبين أن الملتقى شكل نقطة تحول في مجال تعزيز وتقوية الصلة بين المسؤولين في هيئة السوق المالية وشركة السوق المالية السعودية "تداول" والمهتمين في قطاع الاستثمار والأوراق المالية.

يشار إلى أنه بدأ اكتتاب الأفراد والمؤسسات في 1.5% من أسهم شركة الزيت العربية السعودية- أرامكو السعودية، يوم الأحد الماضي، بنطاق سعري بين 30 و32 ريالاً.