"مايو كلينيك" تعقد شراكة مع أبوظبي لإدارة مستشفى

نشر في: آخر تحديث:

عقدت أبوظبي شراكة مع مؤسسة مايو كلينيك الأميركية غير الهادفة للربح لتنفيذ مشروع مشترك بتشغيل أحد أكبر المستشفيات في الإمارات، ضمن مساعي أبوظبي لأن تكون مركزا عالميا للرعاية الصحية في المنطقة.

وقالت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) الحكومية ومايو كلينيك يوم أمس الأحد، إنهما ستديران مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وهي واحدة من
أكبر مستشفيات الإمارات المتخصصة في رعاية مرضى الحالات الحرجة والمعقدة طبيا.

وقال الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي، إن مثل هذه الاستثمارات تمهد لأن تكون أبوظبي مقصدا عالميا للرعاية الصحية، وهو ما يتماشى مع رؤية الدائرة بتطبيق معايير الرعاية الصحية العالمية في الإمارة.

وكانت أبوظبي، من خلال شركة مبادلة للاستثمار التابعة لها، أبرمت اتفاقا مماثلا في عام 2015 مع مستشفى كليفلاند كلينيك الأميركية لافتتاح مستشفى متعدد التخصصات.

ولم يتم الكشف حتى الآن عن تفاصيل حصة مايو كلينك أو قيمة استثمارها في المشروع المشترك.

وقالت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) في بيان إن رئيسها سالم راشد النعيمي وقع الاتفاق مع رئيس مايو كلينيك ومديرها التنفيذي جيانريكو فاروجيا.

وسيعمل بالمستشفى 2240 من مقدمي الرعاية منهم 440 طبيبا تلقوا تدريبا دوليا.

وتدير شركة أبوظبي للخدمات الصحية 12 مستشفى طاقتها 2644 سريرا وما يزيد على 60 من وحدات الإسعاف وطب الأسرة ومراكز الطوارئ، فضلا عن بنكي دم. ويتم تقديم الخدمات لمئة ألف مريض سنويا داخل هذه المرافق، منها 41 ألف جراحة، إضافة إلى تقديم العلاج لما يزيد على خمسة ملايين من المترددين على العيادات الخارجية التابعة لها.