.
.
.
.

جلينكور للغاز تضاعف تداولها السنوي لـ 11 مليون طن

نشر في: آخر تحديث:

قال ناثان أرينتس مدير تجارة الغاز في شركة جلينكور خلال مؤتمر للغاز الطبيعي المسال تنظمه سي.دبليو.سي في روما إن كميات الغاز الطبيعي المسال في السوق الفورية التي تداولتها جلينكور في 2019 زادت بأكثر من 75% عن العام الماضي، مع قيام الشركة بتعزيز وجودها في آسيا.

وأصبحت سوق الغاز الطبيعي المسال مرتفعة الطلب على مدار السنوات القليلة الماضية مع ظهور السوق الفورية في ظل نمو الطلب في الأسواق الناشئة الآسيوية، وذلك بعد أن كانت تعتبر راكدة، بسبب صفقاتها التي تمتد آجالها لعقود وتهيمن عليها شركات غربية عملاقة للطاقة وشركات حكومية.

وشكلت شركات التجارة الكبرى على نحو مطرد وجوداً قوياً في قطاع الغاز الطبيعي المسال، لكن جلينكور تأخرت بفارق كبير عن جانفور وفيتول وترافيجورا. وتعتبر الشركات أيضاً الغاز الطبيعي المسال وقوداً انتقالياً سيساعد في تقليص الاعتماد على النفط والفحم اللذين ترتفع مستويات انبعاثاتهما من الكربون والملوثات الأخرى.

وقال أرينتس على هامش المؤتمر، الجمعة، إنه بعد تراجع في الكميات العام الماضي، تقترب جلينكور الآن من 11 مليون طن تداولتها من تجارة الغاز الطبيعي المسال.

وقال "حولنا فقط وجهتنا نحو آسيا ونزيد أحجامنا هناك بشكل قوي للغاية"، مضيفاً أن هناك زيادة كبيرة في الأحجام المتداولة في الصين والهند.

"أعتقد أننا ربما نضع أنفسنا في 2019 في موقع أكبر متداول في السوق الفوري في الصين".

وبحسب أرينتس، ستكون شركة تجارة السلع الأولية قد تداولت 11 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال الفوري بحلول نهاية العام، مقارنة مع 5.5 مليون إلى 6.0 مليون طن في 2018.

وقال أرينتس "نؤمن بشدة بالغاز الطبيعي المسال.. سننمي الأحجام بسرعة شديدة"، مضيفاً أن جلينكور مهتمة أيضا بالدخول في صفقات طويلة الأجل في المستقبل، لكنه رفض إعطاء تفاصيل في هذا الصدد.

وقال "نحن في وضع جيد في الصين والهند ... لدينا علاقات رائعة مع قطر.. إنها مساهم كبير في جلينكور.. ذلك يقود إلى الكثير من التعاون".