.
.
.
.

أبل تحاول التخفيف من آثار "كورونا"على عملياتها في الصين

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت شركة أبل هامش توقعات أوسع من المعتاد للمبيعات، لتعكس ما وصفه الرئيس التنفيذي تيم كوك "عدم اليقين الناجم عن تفشي فيروس كورونا الذي يخفف من توجه العملاء إلى المتاجر ويدفع الشركة إلى الحد من سفر الموظفين في الصين، إحدى أهم الأسواق بالنسبة لأبل".

وأوضح الرئيس التنفيذي لأبل أن المبيعات في الفترة الحالية ستتراوح بين 63 مليار دولار و67 مليار دولار، مؤكدا أن الشركة تعمل على التخفيف من الآثار السلبية لفيروس كورونا على عملياتها.

جاء ذلك بعد أن أعلنت أبل عن أعلى إيرادات فصلية في تاريخها في الربع المالي الأول لترتفع بـ 9% إلى نحو 92 مليار دولار وتأتي أعلى من التوقعات.

وفاقت إيرادات الشركة في الربع الأخير من العام الماضي توقعات وول ستريت مع نمو مبيعاتها من هواتف iPhone، والأجهزة المحمولة والخدمات في الصين القارية بأكثر من 10%.

وارتفعت الإيرادات من الصين الكبرى، بما في ذلك تايوان وهونغ كونغ، بحوالي 3% إلى 13.6 مليار دولار في الربع الأخير.

وجاءت أبل في المرتبة الرابعة بين صانعي الهواتف الذكية في الصين القارية.