.
.
.
.

"فودافون" تدرس تخارجها من تقديم خدمات محمول بمصر

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت شركة "فودافون" أنها تبحث بيع حصتها في "فودافون مصر" بعد 22 عاما من دخولها السوق المصرية.

وتعتبر شركة فودافون البريطانية هي الأكبر عالميا خارج الصين في قطاع الاتصالات، وفي السوق المصرية هي صاحبة أكبر حصة سوقية حاليا.

ودخلت فودافون السوق المصرية في عام 1998، لتصبح ثاني الشركات التي تقدم خدمات المحمول في مصر، بعد موبينيل التي أنشأها رجل الأعمال "نجيب ساويرس" في 1996 حيث استحوذت على شركة "كليك جي إس إم" من خلال ائتلاف مع شركة إير تاتش وشركاء محليين ودوليين.

في عام 1999 استحوذت مجموعة فودافون على حصة إير تاتش، وفي عام 2002 استحوذت على حصة الشريك الفرنسي فيفاندي، لتتغير بعدها العلامة التجارية للشركة من كليك جي إس إم إلى فودافون مصر.

ومنذ عام 2007 استقرت بنية المساهمين في الشركة لتصبح 55% لفودافون، و45% للشركة المصرية للاتصالات.

وتتصدر شركة فودافون سوق خدمات المحمول في مصر بحصة سوقية تتجاوز الـ40% من إجمالي المشتركين، تليها أورانج ثم اتصالات.

وقامت الشركة بمجموعة من الاستحواذات لتوسيع نطاق خدماتها في السوق المصرية، حيث أطلقت في عام 2006، فودافون مصر للخدمات الدولية لتقديم خدمات التعهيد وتكنولوجيا المعلومات.

كما استحوذت في 2007 على "راية للاتصالات"، للتوسع في تقديم الخدمات الصوتية وخدمات الإنترنت عبر المحمول، وحلول الشركات. كما استحوذت على شركة سرمدي، لتصبح الذراع الرقمية التي تقدم خدمات الإنترنت لفودافون في مصر.

وفي عام 2016 حصلت الشركة على رخصة إنشاء وتشغيل شبكات الجيل الرابع للتليفون المحمول في مصر، والتي بلغت قيمتها 335 مليون دولار.

وتعد فودافون مصر من أنجح وحدات فودافون العالمية، حيث حققت إيرادات بقيمة 694 مليون يورو خلال النصف الأول من العام المالي الحالي، بارتفاع نسبته 30% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.